خسائر قوات التحالف زدات مع تكثيف مقاتلي طالبان لهجماتهم (رويترز-أرشيف)

أعلنت وزارة الدفاع البريطانية مقتل اثنين من جنودها في معارك بأفغانستان، ولم تعط الوزارة أي معلومات عن تفاصيل المعارك، واكتفت بالقول إنها تقوم بالإجراءات لتبليغ أسرة الجنديين.

وكانت قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان قد أعلنت أمس مقتل أحد جنودها متأثرا بجروح أصيب بها أول أمس خلال معارك في ولاية كونر شرقي البلاد عند الحدود مع باكستان.

كما استهدف انتحاري بسيارة مفخخة موكبا من المركبات العسكرية لقوات التحالف في طريق قريب من قاعدة بغرام العسكرية، لكن المصادر الرسمية قالت إن الهجوم أسفر عن إصابة مدنيين أفغانيين أحدهما طفل.

وفي تطورات أخرى قال مسؤولون أفغان وآخرون في التحالف إن أربعة جنود أفغان و20 متمردا من حركة طالبان قتلوا في ثلاث مواجهات متفرقة وقعت أمس الاثنين في ثلاث ولايات جنوب أفغانستان.

وحسب القائد الأعلى للقوات المسلحة الأفغانية رحمة الله رؤوفي فإن جنديين قتلا في هجوم شنته قوات طالبان على قافلة للجيش في قلعة عاصمة ولاية زابل، وأكد أن 11 من عناصر طالبان قتلوا في عملية تمشيط أعقبت الهجوم.

بينما قتل الجنديان الآخران في هجوم شنه مقاتلو طالبان على الجيش الأفغاني في منطقة موسى قلعة ولاية هلمند، وقال القائد الكندي كوينتين أنيس المتحدث باسم التحالف في الجنوب إن قواته أرسلت تعزيزات للجيش قتلت ثمانية من عناصر طالبان.

فيما قال حاكم ولاية شير علم إن القوات الأفغانية قتلت مقاتلا في طالبان في هجوم شنه مقاتلو الحركة على عربة للجيش.

وتقول القوات الأفغانية إن المواجهات التي وقعت السبت الماضي أسفرت عن مقتل 48 مسلحا، في حين قدرت قوات التحالف الخسائر في صفوف مناوئيها بـ45 قتيلا.

وبتلك الحصيلة يرتفع عدد القتلى المحسوبين على حركة طالبان الأسبوعين الماضيين إلى نحو 200 حسب مصادر أفغانية رسمية.

يذكر أن قوات التحالف أطلقت منتصف مايو/ أيار الماضي أكبر حملة عسكرية منذ سقوط نظام طالبان عام 2001 يشارك فيها 11 ألف عسكري من أفغانستان والولايات المتحدة وبريطانيا وكندا، بهدف القضاء على حركة التمرد في الجنوب.

المصدر : وكالات