قوات التحالف تتعرض لهجمات مكثفة يشنها مقاتلو طالبان (الفرنسية-أرشيف)


قالت قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في أفغانستان إن أحد جنودها لقي حتفه متأثرا بجروح أصيب بها خلال معارك في شرق البلاد.

وأوضح التحالف في بيان أن الجندي أصيب بجروح خلال معارك وقعت أمس في إحدى مناطق ولاية كونر شرقي البلاد عند الحدود مع باكستان. ولم يفصل البيان في ظروف مقتل الجندي أو جنسيته.

وفي تطور آخر فجر انتحاري سيارة مفخخة اليوم أمام موكب من المركبات العسكرية لقوات التحالف في طريق قريب من قاعدة بغرام العسكرية. وقد أسفر الهجوم عن إصابة مدنيين أفغانيين أحدهما طفل.

وفي سياق متصل قالت الشرطة الأفغانية إنه تم الإفراج عن خمسة من موظفي الإغاثة كان اثنان منهم يشتغلان مع وكالة سويدية. ولم ترد تفاصيل عن الخاطفين الذين أخلوا سبيل الرهائن بعد تهديدات من زعماء العشائر.

وكان الموظفون الخمسة قد اختطفوا على يد مسلحين الخميس الماضي في إحدى مدن شرق البلاد.

تأتي هذه التطورات في وقت تشهد فيه مناطق متفرقة من أفغانستان اشتباكات بين قوات التحالف وعناصر مسلحة. وقد أعلنت قوات التحالف أمس مقتل اثنين من جنودها متأثرينِ بجراحهما في اشتباكات مع مسلحين بولاية قندهار الجنوبية أسفرت أيضا عن إصابة جندي آخر.

وتقول القوات الأفغانية إن المواجهات التي وقعت السبت الماضي أسفرت عن مقتل 48 مسلحا، في حين قدرت قوات التحالف الخسائر في صفوف مناوئيها بـ45 قتيلا.

وبتلك الحصيلة يرتفع عدد القتلى المحسوبين على حركة طالبان في الأسبوعين الماضيين إلى نحو 200 حسب مصادر أفغانية رسمية.

يذكر أن قوات التحالف أطلقت منتصف مايو/أيار الماضي أكبر حملة عسكرية منذ سقوط نظام طالبان عام 2001 يشارك فيها 11 ألف عسكري من أفغانستان والولايات المتحدة وبريطانيا وكندا، بهدف القضاء على حركة التمرد في الجنوب.

في المقابل كثفت طالبان هجماتها في المنطقة الجنوبية حيث تتمتع بقدر لا بأس به من دعم السكان المحليين.

ويقول زعيم الحركة الملا عمر في شريط صوتي منسوب إليه إن رجاله لا يزالون يسيطرون على قسم كبير من الأراضي الأفغانية. غير أن المتحدث باسم الملا عمر نفى صحة نسبة الشريط إليه.

المصدر : وكالات