شيراك قال إن حكومة دو فيلبان أدت مهامها بنجاح (رويترز-أرشيف)

أعلن الرئيس الفرنسي جاك شيراك أنه سيعلن العام القادم ما إن كان سيترشح للانتخابات الرئاسية أم لا.
 
وفاز شيراك بولاية ثانية في 2002, لكن حالته الصحية تدهورت العام الماضي, كما أن صورته اهتزت بفعل رفض الفرنسيين للدستور الأوروبي, وكذا قانون العمل الذي انتهى به هو ورئيس الوزراء إلى الرضوخ وسحبه تحت ضغط الشارع.
 
وجدد شيراك خلال لقاء مع القناة التلفزيونية الحكومية ثقته برئيس وزرائه دومينيك دو فيلبان الذي اهتزت شعبيته كثيرا منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي عندما خرج مئات من شباب الضواحي احتجاجا على تهميشهم, تبعتها قضايا أخرى مثل قانون العمل وقضية كليرستيريم, ثم مؤخرا هجومه الشخصي على السكرتير الأول للحزب الاشتراكي فرانسوا هولاند عندما وصفت تصريحات له بأنها تنم عن "جبن".
 
وقال شيراك (73 عاما) إن "الحكومة أدت المهام المناطة بها بنجاح, ولا أرى سببا لمنعها من مواصلة عملها بإصرار".
 
وأضاف شيراك أن الحكومة قامت بمبادرات أساسية مثل محاربة البطالة والجريمة, لكنه دعا دو فيلبان إلى أن ينصت أكثر لأعضاء الحزب الحاكم -الحركة من أجل اتحاد القوى الشعبية- الذين أبدى العديد منهم رغبته في استقالة دو فيلبان.

المصدر : وكالات