رئيس وزراء تيمور الشرقية يستقيل بعد أسابيع من التوتر
آخر تحديث: 2006/6/26 الساعة 10:32 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/26 الساعة 10:32 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/30 هـ

رئيس وزراء تيمور الشرقية يستقيل بعد أسابيع من التوتر

استقالة الكثيري بعد ضغوط مستمرة قد تخفف أزمة تيمور الشرقية (رويترز-أرشيف)


أعلن رئيس الوزراء في تيمور الشرقية مرعي الكثيري أنه سيستقيل من منصبه بعدما ظل طيلة أسابيع عدة عرضة لضغوط قوية لحمله على التخلي عن منصبه من أجل وضع حد للأزمة التي تشهدها البلاد.

وقال الكثيري الذي يتهمه خصومه -وخاصة رئيس البلاد شانانا غوسماو- بالتسبب في أعمال العنف والاحتجاجات التي تشهدها البلاد "أنا مستعد للاستقالة من منصبي".

يأتي قرار الاستقالة رغم إعلان الحزب الحاكم أمس الأحد الإبقاء على الكثيري في منصبه رغم الاتهامات الموجهة له بالمسؤولية عن أعمال العنف التي تعصف بالبلاد.

كما تأتي الاستقالة بعد يوم واحد على استقالة عضوين بارزين في حكومة تيمور الشرقية هما وزيرا الخارجية والنقل اعتراضا على قرار الحزب الحاكم الإبقاء على الكثيري في منصبه.

وظلت تيمور الشرقية تعيش خلال الأسابيع الأخيرة على إيقاع أزمة سياسية حادة زادت تفاقما بخروج الآلاف إلى الشوارع للمطالبة برحيل رئيس الوزراء على خلفية قرار حكومي بتسريح مئات الجنود إضافة إلى الأوضاع الاقتصادية المتدهورة في البلاد.

المصدر : وكالات