الظواهري يدعو الأفغان للمقاومة وكرزاي يعتبره عدوا
آخر تحديث: 2006/6/22 الساعة 12:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/26 هـ
اغلاق
خبر عاجل :روسيا تستعمل الفيتو ضد مشروع قرار تمديد آلية التحقيق في استعمال الكيميائي بسوريا
آخر تحديث: 2006/6/22 الساعة 12:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/26 هـ

الظواهري يدعو الأفغان للمقاومة وكرزاي يعتبره عدوا

أيمن الظواهري أشار إلى سلسلة اعتداءات استهدفت المسلمين سبقت حادث كابل

وصف الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري بأنه عدو للشعب الأفغاني ومسؤول عن معاناته. وذلك في أول رد فعل على شريط مصور جديد  للظواهري دعا فيه الأفغان إلى الانضمام إلى "المجاهدين" ومقاومة "الغزاة" و"عملائهم الخونة".

وندد الظواهري في الشريط الذي بث على شبكة الإنترنت بمقتل مدنيين أفغانيين على يد جنود أميركيين في كابل يوم 29 مايو/أيار الماضي.

واعتبر أن ذلك الحادث سبقته "سلسلة طويلة من قتل الأبرياء والاعتداء في كابل وخوست وأورزغان وهلمند وقندهار وكونار، وسبقه تعذيب المسلمين في بغرام وغونتانامو، وسبقه من قبل استهزاء الدانماركيين والفرنسيين والإيطاليين من شخص النبي" محمد صلى الله عليه وسلم.

وأضاف الرجل الثاني في القاعدة "إخواني المسلمين في كابل خاصة وفي أفغانستان عامة قفوا صفا واحدا مع المجاهدين حتى تطرد القوات الغازية وتحرر أفغانستان وتحكم الشريعة الغراء".

وحرض الأفغان قائلا "لا تأمنوا لهؤلاء الكفار الغزاة ولا لعملائهم الخونة الذين يريدون أن يحولوكم إلى أذلاء مستضعفين في سبيل تحقيق مطامعهم".

وقال إنه يناشد "المسلمين في كابل خاصة وفي كل أفغانستان عامة أن يقفوا وقفة صادقة في سبيل الله وفي وجه القوات الغازية لديار الإسلام، تلك القوات التي  امتلأت سماء كابل بأعلامها من كل لون وشكل".

وأضاف "أناشد شباب الإسلام في مدارس وجامعات كابل أن يقوموا بواجبهم الشرعي دفاعا عن دينهم وشرفهم وأعراضهم في كل مكان".

ويبدو من كلام الظواهري أن الشريط سجل في اليوم التالي لأحداث كابل الدامية. وقد ترجمت كلمة الظواهري على مواقع الإنترنت بلغتي البشتو والفارسية اللتين يتحدث بهما عدد كبير من الأفغان.

استغلال للوضع

تغطية خاصة
وتعليقا على ما جاء في الشريط قالت متحدثة باسم وزارة الدفاع الأميركية إن الوزارة لا تعلم شيئا عن شريط الظواهري، مضيفة أن أجهزة الاستخبارات الأميركية ستتولى مسؤولية التحقق من مصداقية الشريط.

وقد اعتبر المحاضر في الشؤون الدولية في جامعة بيبر داين بواشنطن خليل جهشان أنه يأتي في إطار المناورة لاستغلال الوضع الأمني المتدهور في أفغانستان وتصاعد المقاومة ضد الوجود الأجنبي بغية الحض على المزيد من أعمال المقاومة.

غير أنه اعتبر أن تأثير هذه الدعوة محدود نظرا لضعف تأثير الشخصيات المرتبطة بالقاعدة على الرأي العام في أفغانستان باستثناء بعض العناصر الذين يتعاطفون مع القاعدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات