الشعار الجديد للمنظمة يسمح بضم نجمة داود داخله (الفرنسية)
تستمر اليوم الأربعاء اجتماعات الحركة الدولية للصليب والهلال الأحمر التي بدأت أمس بجنيف لضم هيئتي الإغاثة الإسرائيلية والفلسطينية.

وتحاول الدول الـ192 الأعضاء التوصل لاتفاق في وقت تطالب فيه بعض الدول الإسلامية بالنص على أن كل الأراضي المحتلة بما في ذلك القدس الشرقية وهضبة الجولان تخضع لولاية وكالة الإغاثة الفلسطينية، وهو ما ترفضه تل أبيب.

وقدمت تونس وباكستان اقتراحا تعديلا على النظام الداخلي الذي أقرته الهيئة الدولية في ديسمبر/كانون الأول لاعتماد شارة جديدة هي البلورة الحمراء -التي تسمح بانضمام إسرائيل للهيئة- لتضاف إلى الشارتين المعتمدتين حاليا وهما الصليب الأحمر والهلال الأحمر، وهو ما رفضته الدول العربية والإسلامية آنذاك.

ويهدف التعديل إلى التأكيد على أن اتفاقات جنيف وقواعد حركة الصليب الأحمر "تطبق على كل الأراضي العربية المحتلة العام 1967" ولا سيما القدس الشرقية وهضبة الجولان ومزارع شبعا.

وجاء في الاقتراح أن على الهلال الأحمر الفلسطيني والهلال الأحمر السوري والصليب الأحمر والهلال الأحمر اللبنانيين، الإشراف على هذه المناطق.

وينبغي أن يغير اجتماع جنيف النظام الأساسي للحركة ليتضمن الشعار الجديد "بللورة حمراء" إلى جانب الصليب والهلال، ويسمح بدخول الجمعيتين الإسرائيلية والفلسطينية.

وسيوضع الشعار الذي يمكن أن تكون نجمة داود داخله، على سيارات الإسعاف وعربات الطوارئ التابعة لجمعية "ماجن ديفيد أتوم" في إسرائيل.

ويحتاج الأمر إلى أغلبية الثلثين إذا لم يتم التوصل إلى قرار بالإجماع.

ويفترض أن تسعى سويسرا والنرويج إلى اقتراح صيغة مقبولة من كل الوفود للسماح باعتماد التعديلات بالتوافق.

المصدر : وكالات