تحذير ياباني أميركي لبيونغ يانغ من إجراء تجارب صاروخية
آخر تحديث: 2006/6/17 الساعة 04:43 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/17 الساعة 04:43 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/21 هـ

تحذير ياباني أميركي لبيونغ يانغ من إجراء تجارب صاروخية

تجربة كورية شمالية لصاروخ باليستي عام 1998 (رويترز-أرشف)
حذرت الولايات المتحدة كوريا الشمالية من إجراء تجربة لصاروخ جديد عابر للقارات.

وأعربت عن قلقها من طموحات بيونغ يانغ في هذا المجال من التجربة التي وصفتها وزارة الخارجية بأنها "مستفزة"، دون أن تؤكد وجود مشروع وشيك بذلك.

وقال المتحدث باسم شؤون الأمن القومي في البيت الأبيض فريد جونز "لن نقدم تعليقات أو تكهنات بشأن مواضيع استخباراتية عن احتمال إجراء تجربة جديدة على صاروخ باليستي، إن مخاوفنا المتعلقة ببرنامج صواريخ كوريا الشمالية معروفة تماما".

وأضاف جونز "على كوريا الشمالية الاستمرار في الالتزام بقرار تجميد التجارب على الصواريخ الطويلة المدى كما تفعل منذ عام 1999، والعودة إلى المفاوضات السداسية"، في إشارة إلى محادثات الولايات المتحدة وروسيا والصين واليابان والكوريتين لحل الأزمة النووية الكورية الشمالية.

وتأتي تعليقات البيت الأبيض إثر اتهامات وجهتها بيونغ يانغ للولايات المتحدة بإجراء رحلات جوية استطلاعية في مجالها الجوي مما يهدد بـ"التسبب في مواجهة عسكرية" بين البلدين. وهي المرة الثانية في غضون أسبوع واحد التي توجه فيها كوريا الشمالية مثل هذا التحذير.

لقاء سابق جمع مسؤولين يابانيين و كوريين شماليين (الفرنسية- أرشيف)
اليابان تحذر
وسبقت طوكيو حليفتها واشنطن في تحذير كوريا الشمالية من إجراء التجربة الصاروخية، معتبرة أن مثل هذه العملية ستتسبب في الإساءة إلى جهود التطبيع بين البلدين.

وقال الناطق باسم الحكومة اليابانية إنه "إذا حصل إطلاق الصاروخ فستكون لذلك انعكاسات مباشرة على أمن أمتنا ويشكل خرقا لإعلان بيونغ يانغ", في إشارة إلى الإعلان الصادر عام 2002 الذي وضع الأطر لتطبيع العلاقات بين الطرفين.

وفي سيول قال الخبير الكوري الجنوبي بايك سانك جو من المعهد الكوري لدراسات الدفاع، إن كوريا الشمالية لم تصل بعدُ إلى المرحلة الأخيرة من التحضيرات قبل الإطلاق والمتمثلة في ضخ الوقود, مشيرا إلى أن ذلك يتطلب يومين على الأقل لضخه في الصاروخ.

وكانت وسائل إعلام آسيوية وأميركية لفتت إلى تحضيرات كوريا الشمالية لإطلاق صواريخ بالستية عابرة للقارات يصل مداها إلى عشرة آلاف كلم, وهو ما يعني إمكانية وصولها إلى الأراضي الأميركية.

تجدر الإشارة إلى أن كوريا الشمالية فاجأت العالم في آب/أغسطس 1998 بإجراء تجربة لصاروخ (تايبودونغ-1) متوسط المدى (يبلغ مداه 2000 كلم) عبر الأجواء اليابانية قبل أن يسقط في المحيط الهادي.


المصدر : وكالات