12 مليون لاجئ في العالم بسبب الحرب على العراق
آخر تحديث: 2006/6/16 الساعة 00:27 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/20 هـ
اغلاق
خبر عاجل :قاض اتحادي بولاية هاواي الأميركية يجمد العمل بقرار ترمب حظر دخول مواطني 8 بلدان
آخر تحديث: 2006/6/16 الساعة 00:27 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/20 هـ

12 مليون لاجئ في العالم بسبب الحرب على العراق

بعض اللاجئين محرومون من حقوق الإنسان الأساسية (الفرنسية أرشيف)

ذكر تقرير منظمة أميركية نشر أمس أن عدد اللاجئين في العالم بدأ في الارتفاع للمرة الأولى منذ أربع سنوات، وعزت ذلك بشكل كبير لحالة عدم الاستقرار بالعراق.

وقالت "اللجنة الأميركية للاجئين والمهاجرين" إن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء ارتفع إلى 12 مليونا عام 2005 مقارنة مع 5.11 ملايين العام الماضي.

ووضع التقرير العراق في المرتبة الثالثة عالميا من حيث عدد لاجئيه بعد فلسطين وأفغانستان، وقال إن حوالي 888 ألفا فروا من العراق ولم يعودوا لبلادهم بعد.

وأضاف أن عدد اللاجئين العراقيين في الأردن وسوريا وصل إلى 650 ألف لاجئ، مشيرا لاحتمال تدفق أعداد كبيرة أخرى في المستقبل.

وذكرت اللجنة أن تدهور الوضع بالعراق أدى لتدفق اللاجئين الذي توقع البعض بأنه سيحدث عند بداية الحرب، وقد تحققت هذه التوقعات الآن.

وأشار التقرير إلى أن أكثر من 40% من العراقيين أصحاب المهارات والمؤهلات فروا من بلدهم الذي يعاني من أعمال العنف منذ الغزو الأميركي في مارس/ آذار 2003.

وطبقا للتقرير يوجد في سوريا 351 ألف لاجئ وفيها أكبر عدد من العراقيين الشيعة المتواجدين خارج العراق، فيما يوجد بالأردن 450 ألف لاجئ عراقي معظمهم من الأقلية المسيحية.

وقال التقرير إن دول الشرق الأوسط وأفريقيا فيها أكبر عدد من اللاجئين وإن ثلثي اللاجئين في العالم لا يزالون محرومين من حقوق الإنسان الأساسية التي ينص عليها ميثاق جنيف لمدة تتجاوز الخمس سنوات.

وجاء في التقرير أن الأردن وسوريا لا يعترفان بدعوة الأمم المتحدة لتأمين الحماية المؤقتة للاجئين ويرفضان دخول العديد من الوافدين الجدد.

وحذرت المنظمة من أنها تتوقع تدفق أعداد كبيرة أخرى من اللاجئين في المستقبل القريب بعدما أصدرت الحكومة العراقية أكثر من مليوني جواز سفر في الأشهر العشرة الأخيرة.

وكانت أعداد اللاجئين في العالم بدأت في الانخفاض بعدما وصلت إلى 9.14 ملايين عام 2001، إلا أن ذلك الانخفاض توقف العام الماضي حسب التقرير.

وأظهر التقرير كذلك أنه رغم أن نحو 740 ألف أفغاني عادوا لديارهم لا يزال أكثر من مليوني لاجئ أفغاني في إيران وباكستان.

وقدر التقرير النازحين في السودان بأكثر من 5.3 ملايين شخص جراء النزاعات الداخلية في إقليم دارفور خلال الثلاث سنوات الماضية.

المصدر : وكالات