ملفا غوانتانامو ورحلات CIA تنتظر الرئيس الأميركي في رحلته للنمسا (رويترز)

يتوقع أن تناقش القمة الأوروبية الأميركية التي ستعقد الأسبوع القادم قضيتي معتقل غوانتانامو المثير للجدل، والرحلات السرية لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA) التي استخدمت فيها أراضي عدة دول أوروبية.

ورجحت السفيرة الأميركية بالنمسا أن يكون ذلك الملفان الشائكان في صلب المباحثات التي سيجريها الرئيس جورج بوش، خلال زيارته للنمسا التي تضطلع حاليا بالرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي.

وأضافت سوزان ماكاو في لقاء مع الصحافة الأجنبية في فيينا أن تلك المسألتين ليستا على جدول الأعمال، لكن التطرق إليهما يبقى واردا.

وطلب مسؤولون سياسيون ومنظمات إنسانية في مقدمها منظمة العفو الدولية من المستشار النمساوي فولفغانغ شوسل، إثارة هذا الموضوع خلال القمة الأوروبية الأميركية.

ووجهت انتقادات حادة إلى الولايات المتحدة وخصوصا في تقرير لمجلس أوروبا، لعمليات نقل متهمين بما يسمى بالإرهاب في رحلات لأجهزة الاستخبارات الأميركية عبر أوروبا إلى أماكن تعرضوا فيها للتعذيب.

من جهة أخرى تتعرض واشنطن لانتقادات حادة من المنظمات الإنسانية والحقوقية وبعض الجهات الرسمية والمنظمات الدولية بشأن معتقل غوانتانامو، وتطالب بإغلاقه وخصوصا إثر "انتحار" ثلاثة من سجنائه مؤخرا.

وستتطرق قمة فيينا إلى قضايا أمن الطاقة والتجارة ومكافحة الإرهاب وحظر انتشار الأسلحة النووية. ويشارك فيها رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروسو.

المصدر : الفرنسية