اتفاقات بقمة شنغهاي لتعزيز التعاون الأمني والتجاري
آخر تحديث: 2006/6/16 الساعة 00:27 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/16 الساعة 00:27 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/20 هـ

اتفاقات بقمة شنغهاي لتعزيز التعاون الأمني والتجاري

قادة المنظمة تعهدوا بتفعيل دورها الإقليمي (الفرنسية-أرشيف)

تعهدت الدول الست أعضاء منظمة شنغهاي للتعاون بتعزيز الروابط التجارية والأمنية. ووقعت الصين وروسيا وكزاخستان وقرغيزستان وطاجيكستان وأوزبكستان في ختام أعمال القمة السادسة بمدينة شنغهاي عشر اتفاقات حول مكافحة الإرهاب والتربية والتعاون التجاري والمالي.

وقال الرئيس الصيني هو غينتاو إنه يجب تعزيز التعاون في كافة الوجوه بهدف تحقيق السلام الدائم والازدهار في المنطقة. وأكد الاتفاق على تحسين البناء الداخلي للمنظمة من أجل التوصل إلى اتفاقات وتعزيز التعاون مع المراقبين والمنظمات الدولية المماثلة.

تأتي تعهدات الرئيس الصيني بتفعيل دور المنظمة ردا على ما تردد خلال السنوات الخمس الماضية بأنها منتدى لإلقاء الخطب لا يرتدي أهمية كبرى.

عدة دول آسيوية تسعى لعلاقات اوثق مع منظمة شنغهاي (الفرنسية)
توثيق العلاقات
أما الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الذي شارك بصفة مراقب فقد أكد أن التعاون بين دول المنظمة "يمكن أن يوقف تهديدات قوى مهيمنة من استخدام قوتها ضد دول أخرى والتدخل في شؤونها".

وعرض أحمدي نجاد استضافة اجتماع لوزراء الطاقة في الدول الأعضاء والدول المراقبة في المنظمة لتنسيق الإنتاج واستخدام موارد الطاقة في المنطقة.

وتحظى إيران وباكستان ومنغوليا والهند بصفة مراقب، وتسعى تلك الدول إلى توثيق علاقاتها مع المنظمة ويحضر قادتها قمتها السنوية، فيما شارك الرئيس الأفغاني حامد كرزاي ضيفا في القمة.

ولم تكن إيران الدولة الوحيدة التي أعربت عن تطلعها لتوثيق العلاقات مع المنظمة، فقد أكد الرئيس الباكستاني برويز مشرف أن بلاده ترغب في أن تتحول إلى دولة كاملة العضوية.

المصدر : وكالات