إيران لا ترى إجماعا دوليا ضدها وترحب بحوافز الغرب
آخر تحديث: 2006/6/15 الساعة 08:16 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/15 الساعة 08:16 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/19 هـ

إيران لا ترى إجماعا دوليا ضدها وترحب بحوافز الغرب

دول عدم الانحياز بمنظمة الطاقة الذرية لا تؤيد تحرك الغرب ضد إيران (رويترز-أرشيف)


قالت الجمهورية الإسلامية الإيرانية إنه لا يوجد إجماع عالمي على مطالبتها بوقف أنشطتها المتعلقة بإنتاج الوقود النووي، في الوقت الذي تحاول القوى الكبرى تحقيق ذلك بأساليب مختلفة من خلال الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
 
وتستند طهران في موقفها إلى تجاهل حركة عدم الانحياز -التي تضم 114 دولة أغلبها دول نامية من بينها إيران- دعوة من واشنطن لتأييد عرض حوافز قدمته القوى الكبرى لإيران مطلع الشهر الجاري لوقف برنامجها الخاص بتخصيب اليورانيوم.
 
وتأمل هذه القوى وهي الدول الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن مع ألمانيا، أن تساعد مناقشات مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم الخميس في إقناع طهران بقبول عرضها وسط تشبث الأخيرة بحقها في تخصيب اليورانيوم.
 
ويشمل العرض المقدم إلى إيران احتمال اللجوء إلى فرض عقوبات دولية عليها إذا رفضت وقف تخصيب اليورانيوم، ولكنه يهون من شأن هذا الاحتمال ولا يحدد مهلة.


 
تغطية خاصة
ترحيب إيراني
واعتبر وزير الخارجية الإيراني أن تقديم الدول الكبرى مجموعة حوافز لبلاده "خطوة للأمام" في طريق حل النزاع بشأن البرنامج النووي، لكنه لم يحدد موعدا للرد على العرض الغربي واكتفى بالقول إن طهران ستدرسه وتقيمه بجدية وسترد بأسرع وقت ممكن.
 
وأشار منوشهر متكي إلى أن إيران ستقوم بمناقشة العرض مع ألمانيا وبريطانيا وفرنسا للتعرف على وجهات نظرهم ولكن بعد الانتهاء من دراسته، كما أنها ستقوم بالتشاور مع بلدان أوروبية أخرى إضافة إلى الصين وروسيا ودول عدم الانحياز.


 
تقرير البرادعي
ومن المقرر أن يناقش مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم تقارير من مدير الوكالة محمد البرادعي تشير إلى إعاقة إيران تحقيقات الوكالة في برنامجها النووي، ورفضها الاستجابة لمجلس الأمن بوقف التخصيب.
 
وقال بيان أوروبي سيقدم أمام المجلس إنه "لا يزال يتعين إزالة بواعث القلق الدولية بشأن برنامج إيران النووي كما يتعين الوفاء بالمطالب المتكررة من قبل
المجلس".
 
على صعيد آخر وصل الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى الصين للمشاركة في قمة منظمة شنغهاي للتعاون والتي تعقد اليوم، ومن المقرر أن يجري محادثات منفصلة مع زعماء الصين وروسيا حول برنامج بلاده النووي.
المصدر : وكالات