راسموسن أصر على موقفه الرافض للاعتذار للمسلمين (الفرنسية-أرشيف)
حمل كتاب دانماركي رئيس الوزراء أندرس راسموسن المسؤولية حول أزمة الرسوم المسيئة للرسول الكريم عليه الصلاة والسلام، والتي أثارت موجة من ردود الأفعال الغاضبة بأنحاء العالم الإسلامي.
 
وقال تويغر شيندنفادن رئيس تحرير صحيفة بوليتيكن المعارضة والمشارك بالكتاب، إن رئيس الحكومة "تلاعب بنجاح كبير بالرأي العام" الدانماركي متهما إياه بالافتقار إلى الدبلوماسية.
 
ويعتبر الكتاب الذي شارك فيه أيضا المؤرخ روني أنغلبريت لارسن وجرى تحليل نحو أربعة آلاف مستند خلال وضعه, أول تحقيق انتقادي لشأن الأزمة التي رفضت الحكومة المحافظة تشكيل لجنة تحقيق بشأنها رغم مطالب المعارضة.
 
وكانت أزمة الرسوم التي نشرتها صحيفة يولاندس بوستن في سبتمبر/أيلول 2005 وأعادت نشرها العديد من الصحف الغربية, أدت إلى موجة من الغضب الإسلامي ووقوع قتلى وإحراق سفارتي كوبنهاغن ببعض العواصم العربية والإسلامية.

المصدر : الفرنسية