الغموض يكتنف مصير ثلاثة سجناء زعمت واشنطن انتحارهم بغوانتانامو (الفرنسية-أرشيف)
شككت عائلة معتقل يمني في غوانتانامو أعلنت واشنطن انتحاره مع سعوديين آخرين, بالرواية الأميركية قائلين إن ابنهم جرى اغتياله.
 
وقال علي عبد الله والد اليمني صلاح "أكذب فكرة الانتحار, ابني لم ينتحر لا هو ولا أي مسلم.. كان ولدي يحفظ القرآن وكان ملتزما بدينه وعقيدته ولا يقبل بالانتحار".
 
واتهم عبد الله الجنود الأميركيين بـ"اغتيال" ولده, مطالبا في الوقت ذاته بفتح تحقيق دولي وتشريح جثمانه.
 
وكانت الرياض أعلن بوقت سابق أنها أبلغت بوفاة مانع بن شامان العتيبي وياسر طلال الزهراني في غوانتانامو, وأدى الإعلان عن وفاتهما إلى ردود أفعال ومطالبات بإغلاق المعتقل.

كما رفضت واشنطن فتح تحقيق مستقل في حالات "الانتحار" الثلاث التي وقعت نهاية الأسبوع, قائلة إنها قادرة على إجراء تحقيقاتها الخاصة.
 
ويضم سجن غوانتانامو 460 معتقلا محتجزين منذ نحو أربع سنوات عندما أطاحت القوات الأميركية بحكم نظام طالبان عقب أحداث سبتمبر/أيلول 2001.

المصدر : الجزيرة