الدعوات الدولية تتزايد مطالبة الأميركيين بإغلاق معتقل غوانتانامو (الفرنسية-أرشيف)


رفضت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الدعوات إلى فتح تحقيق مستقل حول "حالات الانتحار الثلاث" التي وقعت نهاية الأسبوع بمعتقل غوانتانامو، وقالت إنها قادرة على إجراء تحقيقاتها الخاصة.

وقد دعت العفو الدولية إلى فتح تحقيق مستقل حول تلك الحالات، واعتبرت أن ذلك الأمر ملح للغاية خاصة بعد تصريحات لمسؤولين أميركيين يلقون فيها باللوم على "المنتحرين".

واعتبرت المنظمة أن تلك التصريحات قد تلقي بظلالها على التحقيق الذي فتحه جهاز التحقيق الجنائي بالبحرية الأميركية.

ومن جهته طالب مركز الحقوق الدستورية (وهي هيئة أميركية تعنى بالدفاع عن عشرات المعتقلين بغوانتانامو) إلى جانب الجمعية الأميركية للدفاع عن الحريات المدنية، بفتح تحقيق مستقل.

وقالت إدارة معتقل غوانتانامو التابع للبنتاغون إنها ستفتح تحقيقا في حالات "الانتحار" لمعرفة ما إذا التزم الحراس بالإجراءات المطبقة بالقاعدة.

في غضون ذلك تتصاعد المناشدات الدولية للولايات المتحدة بإغلاق معتقل غوانتانامو الذي يحتجز فيه نحو 460 معتقلا بشبهة الانتماء لتنظيم القاعدة، منذ أكثر من أربع سنوات.

وتزامنت هذه الدعوات مع طلب من مقرر الأمم المتحدة الخاص بالتعذيب لأوروبا بقبول بعض المعتقلين في حالة إغلاقه.

المصدر : الفرنسية