بوش يبحث مع أركان إدارته مستقبل العراق
آخر تحديث: 2006/6/13 الساعة 04:17 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/13 الساعة 04:17 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/17 هـ

بوش يبحث مع أركان إدارته مستقبل العراق

جورج بوش يتوسط نائبه ديك تشيني ووزيرة الخارجية كوندوليزا رايس (الفرنسية)

دعا الرئيس الأميركي جورج بوش الدول المجاورة للعراق إلى بذل مزيد من الجهود لمساعدة الحكومة العراقية الجديدة برئاسة نوري المالكي.

وجاءت تصريحات بوش في ختام اليوم الأول من مشاورات تستمر يومين يجريها مع كبار أركان إدارته في منتجع كامب ديفد بشأن مستقبل العراق.
 
وقال الرئيس الأميركي للصحفيين إن واشنطن ستعمل باستمرار مع أصدقائها في محيط العراق لتشجيعهم على دعم "هذه الديمقراطية الجديدة". وأوضح أنه ينتظر من الدول التي تعهدت بالمساهمة ماليا في إعادة إعمار العراق، الوفاء بالتزاماتها.
 
وأوضح أن العراق ينتج حاليا أكثر من مليوني برميل نفط يوميا وهو تطور وصفه بأنه إيجابي جدا. وأشار إلى أنه ناقش مع كبار مساعديه القضايا الخاصة بالطاقة، مؤكدا أن نفط العراق ملك للشعب العراقي.
 
وطالب في هذا السياق الحكومة العراقية باستخدام النفط أداة لتوحيد البلاد، والتفكير في تأسيس صندوق نفط من أجل العراقيين.
 
الوضع الأمني
"
جورج بوش سيعقد مع أركان إدارته الثلاثاء مؤتمرا عبر دوائر الفيديو المغلقة مع نوري المالكي وأعضاء حكومته في بغداد
"
كما بحث بوش مع مساعديه الوضع الأمني في العراق خصوصا في بغداد والبصرة، مؤكدا وقوف إدارته إلى جانب الحكومة العراقية، لكنه تلافى الإشارة إلى أن توقعات مستقبلية بشأن انسحاب القوات الأميركية من العراق، مشيرا إلى أن أي قرار بهذا الشأن يتوقف على التطورات الميدانية.
 
وعلى الرغم من أن بوش هدأ من التوقعات بأن يسفر اجتماع كامب ديفد عن قرار بخفض للقوات، فإن أحدا لا يستبعد احتمال بحث مستويات القوات في المستقبل حتى مع استمرار هجمات المسلحين في العراق.
 
وفي سياق إشارته إلى الوضع الأمني توعد بوش بملاحقة خليفة أبو مصعب الزرقاوي في زعامة تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين أبو حمزة المهاجر، مؤكدا أنه سيدرج على قائمة المطلوبين لتقديمه للعدالة.
 
وتحرص الإدارة الأميركية على الاستفادة من مقتل الزرقاوي في غارة الأربعاء الماضي، فضلا عن تشكيل الحكومة العراقية التي طال انتظارها.
 
وفي مؤتمر عبر دوائر الفيديو مع المالكي وأعضاء حكومته الثلاثاء من المتوقع أن يدعو بوش وكبار مساعديه ومنهم نائبه ديك تشيني ووزيرة الخارجية كوندوليزا رايس ووزير الدفاع دونالد رمسفيلد، زعماء العراق إلى عدم تبديد الفرصة لتأكيد سلطتهم وكسب ثقة العراقيين.
المصدر : الجزيرة + وكالات