أولمرت أكد للبريطانيين أن إسرائيل لن تنسحب من كامل أراضي الضفة الغربية (رويترز) 

قالت الحكومة البريطانية إنها غير مرتاحة لخطة الانسحاب الأحادي الجانب من الضفة الغربية التي يعتزم رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت تنفيذها لرسم الحدود النهائية مع الفلسطينيين.
 
وفي ردها على البرلمان بشأن موقف بلادها والاتحاد الأوروبي من خطة أولمرت, قالت وزيرة الخارجية البريطانية مارغريت بيكيت إن رئيس الوزراء توني بلير أوضح لإسرائيل بجلاء أن لندن تريد أن يأتي الحل لجميع المشاكل العالقة مع الفلسطينيين عن طريق الحوار والتفاوض.
 
بدوره أكد أولمرت للجنة البرلمانية البريطانية أن إسرائيل لن تنسحب بالكامل من الضفة الغربية, وقال "لا يمكننا أن ننسحب إلى حدود عام 1967 لأنها غير محمية".
 
يُذكر أن بلير دعا المجتمع الدولي أمس إلى العمل بجد من أجل التوصل إلى السلام من خلال التفاوض, محذرا من عملية إعادة انتشار إسرائيلية انتقائية في الضفة الغربية.
 
من جهته أعرب أولمرت في مقابلة مع التلفزيون البريطاني الأحد عن استعداده لتقديم تنازلات "مؤلمة ومثيرة للخلاف" سعيا لإحلال السلام, وأضاف أنه ينبغي على الفلسطينيين تفكيك الجماعات المسلحة والاعتراف بحق إسرائيل في الوجود قبل أن تجرى أي مفاوضات.
 
ووصل رئيس الحكومة الإسرائيلية مساء اليوم إلى العاصمة الفرنسية حيث سيلتقي الرئيس جاك شيراك ليعرض عليه خطته للفصل الأحادي الجانب، في حال فشل المفاوضات المباشرة التي أعرب عن استعداده لإجرائها مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.
 
ومثلما فعل بلير, فإن شيراك أكد مرارا على اعتماد آلية تفاوضية محذرا من أي حل أحادي الجانب.

المصدر : وكالات