الهجوم الأمني أسفر عن اعتقال ستة أشخاص يعتقد أنهم أكراد (رويترز-أرشيف) 
أحبطت الشرطة التركية محاولة تنفيذ هجوم بالمتفجرات وسط أزمير ثالث أكبر المدن  المطلة على بحر إيجه غربي البلاد.
 
وقال الشرطة إنها ضبطت أربعة كيلوغرامات من المتفجرات، واعتقلت ستة أشخاص يعتقد أنهم أكراد كانوا يستعدون لتنفيذ هجوم بمتفجرات يتم التحكم فيها عن بعد في شارع كوردونبويو الذي يضم كثيرا من المتاجر والمطاعم والبارات.
 
وقد شنت القوات الأمنية العملية التي أسفرت عن الاعتقالات بعد تلقيها معلومات مفادها أن رجلين كان قد سجنا سابقا بتهمة إخفاء متفجرات لحساب حزب العمال الكردستاني، أدخلا المتفجرات إلى الموقع السياحي.
 
واعتقل الرجلان في محطة الحافلات بالمدينة وبحوزتهما المتفجرات، كما اعتقل شخصان آخران جاءا للقائهما. وتم توقيف عضوين آخرين مفترضين من العمال الكردستاني في المدينة.
 
وأعلنت مجموعة صقور حرية كردستان الكردية المسلحة مسؤوليتها هذا العام عن سبعة هجمات استخدمت فيها قنابل، مهددة بضرب السياحة التركية.
 
وتعتبر السلطات أن هذه المجموعة قد انبثقت من العمال الكردستاني الذي تضعه تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، في لائحة الإرهاب.
 
من جهته، نفى حزب العمال الكردستاني أي علاقة بصقور حركة كردستان.
 
وقد أسفر الهجوم الأعنف الذي أعلنت هذه المنظمة مسؤوليتها عنه، عن خمسة قتلى منهم سائحة بريطانية وشابة إيرلندية في يوليو/ تموز 2005 بمنتجع كوساداسي البحري قرب أزمير.
 
وزاد العمال الكردستاني من عملياته جنوب شرق الأناضول الذي تسكنه أكثرية كردية، بعدما طبق وقفا لإطلاق النار من جانب واحد من 1999 إلى 2004.

المصدر : وكالات