القوات الصربية كثفت ملاحقات ملاديتش (الفرنسية-أرشيف)
أعلن الرئيس الصربي بوريس تاديتش أن حكومة بلاده بحاجة لمزيد من الوقت لاعتقال قائد جيش صرب البوسنة السابق راتكو ملاديتش المطلوب بتهم جرائم حرب في البوسنة.

وأكد في تصريحات للصحفيين على هامش لقاء مع مسؤولين صرب بوسنيين في بانيالوكا أنه لا بديل عن التعاون مع محكمة جرائم الحرب بيوغسلافيا السابقة. وأشار إلى أنه يعمل على تسوية هذه المشكلة بأسرع وقت ممكن.

وعود تاديتش جاءت بعد تكثيف القوات الصربية عمليات البحث عن ملاديتش لدرجة الاستعانة بمروحيات وقناصة . كما دعا رئيس الوزراء الصربي فويسلاف كوستونيتشا الجنرال الهارب لتسيلم نفسه طواعية للمحكمة التي تتخذ من لاهاي مقرا لها من أجل مصلحة بلاده.

وطالب وزير الخارجية الصربي فوك دراسكوفس بإقالة كبار المسؤولين في الأجهزة الأمنية، كما قدم نائب رئيس الوزراء ميروليوب لابوس استقالته ووصف فشل الحكومة في اعتقال ملاديتش بأنه "خيانة للشعب الصربي".

جاء ذلك بعد أن قررت المفوضية الأوروبية الأسبوع الماضي تعليق المحادثات مع بلغراد بشأن اتفاقية الاستقرار والشراكة التي توصف بأنها خطوة أولى في سعي بلغراد للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. وبرر الاتحاد الأوروبي قراره بتقديم مدعية المحكمة كارلا ديل بونتي تقريرا سلبيا عن تعاون الحكومة الصربية.

كانت بلغراد نفت مرارا علمها بمكان اختباء الجنرال الصربي لكنها أقرت بأنه كان يحظى بحماية عسكرية منذ منتصف العام 2002 وتم وقف معاشه الحكومي فقط في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وملاديتش هو المطلوب الثاني بعد زعيم صرب البوسنة رادوفان كراديتش بتهم الإبادة الجماعية عن مجزرة بلدة سربرنيتشا البوسنية في يوليو/تموز 1995 التي راح ضحيتها نحو ثمانية آلاف مسلم، وحصار العاصمة البوسنية سراييفو الذي قتل فيه 10 آلاف مدني.

المصدر : الفرنسية