رايس تسعى لتوحيد المواقف في مواجهة إيران (رويترز-أرشيف)

يلتقي وزراء خارجية الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا والممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا، اليوم الاثنين في نيويورك من أجل وضع إستراتيجية مشتركة تهدف إلى إرغام إيران على تعليق برنامجها لتخصيب اليورانيوم.

وقال المندوب الأميركي في الأمم المتحدة جون بولتون إن الوزراء سيبحثون في السياسة الواجب اعتمادها على المدى الطويل من أجل منع إيران من بلوغ أقصى قدراتها النووية.

وبموازاة ذلك من المتوقع أن يلتقي ممثلون عن الدول الـ15 الأعضاء في مجلس الأمن أيضا للتباحث في مشروع القرار الذي قدمته باريس ولندن بدعم من واشنطن إلى مجلس الأمن.

شيراك وميركل اتفقا على قرار ملزم لإيران (الفرنسية-أرشيف)
ويدعو مشروع القرار طهران إلى تجميد برنامجها لتخصيب اليورانيوم، من دون تهديدها بعقوبات، وتتحفظ كل من بكين وموسكو على المشروع.

وكان مندوبو الدول الأعضاء في مجلس الأمن عقدوا اجتماعا السبت في نيويورك من دون التوصل إلى اتفاق على أبرز نقاط الخلاف حول الموضوع الإيراني، ولو أن واضعي المشروع يأملون إحالة المشروع على التصويت.

إستراتيجية مشتركة
بدروه قال الرئيس الأميركي جورج بوش في مقابلة مع محطة تلفزيونية ألمانية إن المساعي الأميركية للحصول على موافقة روسيا والصين بشأن إستراتيجية مشتركة للحد من برنامج إيران النووي إنما بدأت لتوها.

من ناحية أخرى أعلنت الرئاسة الفرنسية أن الرئيس جاك شيراك والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أجريا اتصالا هاتفيا الأحد أعربا خلاله عن رغبتهما في أن يتم تبني قرار في مجلس الأمن يلزم إيران بتعليق أنشطة تخصيب اليورانيوم.

وعبرت موسكو وبكين عن تحفظاتهما على مشروع القرار البريطاني الفرنسي الذي -وإن كان لا يأتي على ذكر العقوبات- يشير إلى الفصل السابع في ميثاق الأمم المتحدة الذي يسمح بفرض عقوبات اقتصادية وحتى بتدخل عسكري.

أحمدي نجاد جدد موقف طهران الرافض لوقف تخصيب اليورانيوم (الفرنسية-أرشيف)
ويفترض أن يحصل القرار على تسعة أصوات من 15 ليتم إقراره في مجلس الأمن، شرط ألا يفرض عليه أي فيتو (حق النقض الذي تملكه الدول الخمس الدائمة العضوية).

لا قيمة لها
من جانبه اعتبر الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أن معاهدة حظر الانتشار النووي لا قيمة لها إذا هددت حقوق إيران, ونقل عنه قوله "إذا كان توقيع معاهدة يهدد حقوق الأمة فلا صلاحية لها بالنسبة للأمة".

من جهة أخرى وفي رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان قال البرلمان الإيراني "إن الانسحاب من معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية سيكون الخيار الوحيد في حالة فشل مجلس الأمن وأعضاء الأمم المتحدة في حل مشكلة الملف النووي الإيراني".

المصدر : وكالات