أحمدي نجاد اقترح على بوش حلولا لمشاكل العالم (الفرنسية-أرشيف)

وجه الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد رسالة للرئيس الأميركي جورج بوش يقترح خلالها وسائل جديدة للخروج من "الأزمة" والوضع الهش الذي يشهده العالم.

وأوضح الناطق باسم الحكومة غلام حسين إلهام أن الرسالة ستسلم للسفارة السويسرية في طهران التي ترعى العلاقات الدبلوماسية بين إيران والولايات المتحدة منذ عام 1980، ويحلل نجاد فيها الوضع في العالم، ويبحث في أسباب حل هذه المشاكل.

الأزمة النووية
ويأتي الإعلان عن رسالة الرئيس الإيراني قبل ساعات من لقاء يعقده وزراء خارجية الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا والممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا، في نيويورك من أجل وضع إستراتيجية مشتركة تهدف إلى إرغام إيران على تعليق برنامجها لتخصيب اليورانيوم.

وحسب المندوب الأميركي في الأمم المتحدة جون بولتون فإن الوزراء سيبحثون في السياسة الواجب اعتمادها على المدى الطويل من أجل منع إيران من بلوغ أقصى قدراتها النووية.

وبموازاة ذلك من المتوقع أن يلتقي ممثلون عن الدول الـ15 الأعضاء في مجلس الأمن أيضا للتباحث في مشروع القرار الذي قدمته باريس ولندن بدعم من واشنطن إلى مجلس الأمن. ويدعو مشروع القرار طهران إلى تجميد برنامجها لتخصيب اليورانيوم، من دون تهديدها بعقوبات، ويتحفظ كل من بكين وموسكو على المشروع.

بولتون أكد أن الوزراء سيبحثون بسياسة تردع إيران طويلا (الفرنسية-أرشيف)

وكان مندوبو الدول الأعضاء في مجلس الأمن عقدوا اجتماعا السبت في نيويورك من دون التوصل إلى اتفاق على أبرز نقاط الخلاف حول الموضوع الإيراني، ولو أن واضعي المشروع يأملون إحالة المشروع على التصويت.

وعبرت موسكو وبكين عن تحفظاتهما على مشروع القرار الذي -وإن كان لا يأتي على ذكر العقوبات- يشير إلى الفصل السابع في ميثاق الأمم المتحدة الذي يسمح بفرض عقوبات اقتصادية وحتى بتدخل عسكري.

وبدوره هون الرئيس الأميركي جورج بوش في مقابلة مع محطة تلفزيونية ألمانية من الموقف الروسي والصيني الرافض، مؤكدا إن المساعي الأميركية للحصول على موافقة روسيا والصين بشأن إستراتيجية مشتركة للحد من برنامج إيران النووي إنما بدأت لتوها.

وكانت طهران قد هددت على لسان أحمدي نجاد والبرلمان بالانسحاب من معاهدة حظر الانتشار النووي في حالة "فشل مجلس الأمن وأعضاء الأمم المتحدة في حل مشكلة الملف النووي الإيراني"، وقال أحمدي نجاد إن المعاهدة تصبح بلا قيمة إذا هددت حقوق إيران.

المصدر : وكالات