بن لادن دعا إلى اغتيال مشرف بعد شهر من دعوة مماثلة أطلقها الظواهري (رويترز-أرشيف)

وزع مقاتلون قبليون باكستانيون موالون لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، منشورا في منطقة وزيرستان الواقعة على الحدود الباكستانية الأفغانية يدعو إلى اغتيال الرئيس الباكستاني برويز مشرف.

ويبدأ المنشور المكتوب باللغة الأوردية بمقدمة بالعربية تقول إنه رسالة من بن لادن يدعو فيها المسلمين في كل مكان إلى مساعدة أبناء منطقة القبائل الذين يتعرضون لهجوم من القوات الباكستانية في وزيرستان.

وتضمن المنشور نصا يقول "أدعو الله الواحد الأحد الجبار أن يلقن بوش ومشرف وقواتهما درسا قاسيا وأن يتيح لأسود الإسلام الفرصة ليقتلوا خادم بوش في باكستان".

ووزع المنشور الذي يحمل توقيع "إمارة أفغانستان الإسلامية" في بلدتي ميران شاه ومير اللتين تزايدت الاشتباكات فيهما بين القبائل الموالية لطالبان والجيش الباكستاني منذ مارس/آذار الماضي بعد تدمير مروحية باكستانية مبنى يستخدمه مقاتلون أجانب.

وجاءت الدعوة المنسوبة إلى بن لادن بعد أقل من شهر من دعوة نائبه أيمن الظواهري -الذي يعتقد أنه يتنقل بين أراضي القبائل البشتونية على جانبي الحدود الباكستانية الأفغانية- الباكستانيين إلى الإطاحة بمشرف في شريط فيديو.

وكان مشرف قد نجا من محاولتي اغتيال منذ إعلان بلاده دعمه للرئيس الأميركي جورج بوش في الحرب على الإرهاب التي أعلنها بعد هجمات سبتمبر/أيلول 2001.

قتيل أفغاني
في سياق آخر ذكرت الشرطة الباكستانية أن مسؤولا سابقا من حركة طالبان قتل الجمعة بمدينة كويتا شمال غرب باكستان بنيران أطلقها مجهولون يستقلون دراجة نارية.

وذكر مسؤول في الشرطة المحلية أن المهاجمين قتلوا الملا صمد باركازي مسؤول الدعوة السابق في ولاية هلمند الأفغانية خلال حكم طالبان، أثناء وقوفه أمام أحد المعاهد.

وذكر المصدر ذاته أن بركازي -الذي يعرف بالمولوي يار محمد- يعيش في باكستان منذ سقوط نظام طالبان وأنه بات من أنصار الرئيس حامد كرزاي.

المصدر : وكالات