حجاب مدرسة مسلمة أثار ضجة واسعة بألمانيا قبل نحو ثلاث سنوات (الفرنسية-أرشيف)

وضعت السلطات الألمانية مجموعة من الشروط تزيد من صعوبات الراغبين في الحصول على الجنسية، منها اجتياز اختبار في اللغة الألمانية وتلقي دروس حول الديمقراطية.

وقد توصل وزراء داخلية الأقاليم الـ16 التي تشكل الفدرالية الألمانية إلى اتفاق حول شروط الحصول على الجنسية، بينما تشهد البلاد سجالا متصاعدا حول سبل إدماج الجالية الأجنبية في نسيج المجتمع الألماني.

واتفقت الحكومات الفدرالية التي يبقى من اختصاصها منح جنسية البلاد على معايير مختلفة نسبية لقبول طلبات التجنيس، ما أثار انتقادات تشير إلى أن قضية وطنية بهذا الحجم تم نسفها من خلال خلافات على مستوى محلي.

وتعتبر سكرتارية المستشارة أنغيلا ميركل أنه من الضروري وضع شروط موحدة أمام الساعين للجنسية لضمان إدماجهم بشكل كلي في المجتمع الألماني.

وقد أصيبت ألمانيا بصدمة جراء ما شهدته مؤخرا من أحداث على خلفية صعوبات اندماج مهاجرين مسلمين من أصول تركية أو عربية في المجتمع الألماني.

وزادت تلك الأحداث التي تأتي وسط المخاوف المترتبة عن هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001، من قوة الأصوات المطالبة بالتزام واضح من طرف الراغبين في الحصول على الجنسية الألمانية بقيم البلاد الديمقراطية.

المصدر : وكالات