أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن ألبانيا وافقت على قبول خمسة ضمن 15 من عرقية اليوغور المسلمين في الصين محتجزين في معتقل غوانتانامو بكوبا.

واعتبر المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك أن قبول حكومة ألبانيا إعادة توطين هؤلاء الأفراد "لفتة إنسانية مهمة"، مشيرا إلى أن "حكومة الولايات المتحدة تقدر مساعدة الحكومة الألبانية في هذه القضية المهمة"

وكان الجيش الأميركي قرر منذ وقت طويل أن اليوغور الذين جرى أسرهم في أفغانستان باتوا لا يشكلون تهديدا أمنيا على الولايات المتحدة. إلا أن واشنطن لا ترغب في إعادتهم إلى الصين بسبب مخاوف من إمكانية تعرضهم للاضطهاد الديني.

وتسعى وزارة الخارجية الأميركية إلى البحث عن دولة ثالثة مناسبة لإرسال اليوغور للاستيطان بها.

المصدر : الألمانية