موسكو تطالب بتعديلات على قرار نووي إيران
آخر تحديث: 2006/5/4 الساعة 14:06 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/4 الساعة 14:06 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/6 هـ

موسكو تطالب بتعديلات على قرار نووي إيران

مندوبا فرنسا (يمين) وبريطانيا طالبا طهران بتنفيذ المطالب الدولية لتفادي أي إجراءات (الفرنسية)

جددت روسيا معارضتها لاستخدام القوية أو فرض عقوبات على طهران لحل النزاع القائم بشأن البرنامج النووي. وأعرب المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة فيتالي شوركين عن استعداد بلاده لدعم مشروع القرار -الذي قدمته الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا لمجلس الأمن- إذا تم إدخال تعديلات عليه.

من جهتها عبرت الولايات المتحدة عن شعورها بخيبة الأمل من استمرار التعاون الروسي مع طهران خاصة في مجال التسلح. وطالب المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون مكورماك موسكو بوقف مبيعاتها من الأسلحة لإيران واتخاذ مواقف أكثر تشددا في الموضوع النووي.

ويتوقع مراقبون أن تؤدي المعارضة الروسية والصينية لإطالة أمد المحادثات بشأن القرار. ويجتمع وزراء خارجية الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن -إضافة لألمانيا- الاثنين المقبل في نيويورك لبحث الملف.

بنود القرار
القرار الجديد ملزم بموجب الفصل السابع الذي يجيز فرض العقوبات واستخدام القوة إذا لم تمتثل طهران للمطالب الدولية. ولا يدعو النص صراحة إلى فرض عقوبات لكنه يهدد بالنظر في "إجراءات أخرى في حال الضرورة".

جون بولتون قال إن الأمر بأيدي طهران (الفرنسية)
تدعو فقرة رئيسية طهران إلى تجميد جميع الأنشطة المرتبطة بالتخصيب والمعالجة لليورانيوم بما في ذلك الأبحاث والتطوير وتجميد بناء مفاعل آراك جنوبي غربي طهران الذي يعمل بالماء الثقيل.

يطالب المشروع أيضا كل الدول إلى توخي اليقظة لمنع نقل المواد والتكنولوجيا النووية التي قد تسهم في أنشطة إيران المرتبطة بتخصيب اليورانيوم وبرامج الصواريخ. ويمنح إيران فرصة أخرى للامتثال لمطالب مجلس الأمن في غضون مهلة لم تتحدد بعد، لكن دبلوماسيين يأملون أن تكون لمدة شهر.

وقال المندوب الأميركي لدى المنظمة الدولية إن الأمر في أيدي الإيرانيين مجددا، مؤكدا أن كل شيء ممكن إذا تخلت طهران عن سعيها لامتلاك سلاح نووي. وأوضح أن استمرار التهديدات وسياسة التعميم سيؤدي لإجراءات أخرى.

وأشار إلى ضرورة أن توافق الصين وروسيا على أن البرنامج النووي الإيراني خطر على السلام والأمن الدوليين بموجب الفصل السابع.

كما أكد المندوب البريطاني إمير جونز باري أن المشكلة الرئيسية هي عدم إذعان إيران، مؤكدا أن تنفيذ المطالب الدولية سيؤدي للتراجع عن أي إجراءات. من جهته رجح  المندوب الفرنسي جان مارك دو لا سابلييه إجراء مفاوضات مكثفة بشأن المشروع.

اتفاق أميركر ألماني على الحل الدبلوماسي (الفرنسية)

تصريحات بوش
وفي واشنطن طالب الرئيس الأميركي جورج بوش طهران بالتخلي عن طموحاتها النووية من أجل "السلام العالمي".

جاء ذلك عقب محادثات في البيت الأبيض مع مستشارة ألمانيا أنجيلا ميركل التي اتفقت مع بوش على ضرورة التوصل لحل دبلوماسي للأزمة.

أكد بوش وميركل ضرورة بقاء المجتمع الدولي متحدا في سعيه لمنع إيران من حيازة سلاح نووي.

وتوقع الرئيس الأميركي التوصل لاتفاق مع روسيا والصين بشأن كيفية المضي قدما. ورفض بوش الإفصاح عن نوع العقوبات المحتملة مؤكدا ان هذا أمر يتم بحثه سرا .

المصدر : وكالات