تصريحات تشيني تأتي في وقت يخيم فيه البرود على علاقات بلاده مع روسيا (رويترز)
وجه ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي انتقادات شديدة اللهجة لروسيا، واتهمها بتقييد الحريات واستخدام إمدادات الطاقة كوسيلة ابتزاز.

وقال تشيني في تصريحات -معدة للإلقاء أمام قمة لزعماء بحر البلطيق والبحر الأسود في فيلنيوس في ليتوانيا- إن من وصفهم بمعارضي الإصلاح في هذا البلد يحاولون إرجاع عقارب الساعة للوراء من خلال تقييدهم للحريات، مؤكدا أن أمام روسيا خيارا يتعين عليها اتخاذه للتوقف عن كل ذلك.

وحذر من أن بعض أفعالها قد تؤثر على العلاقات مع الدول الأخرى، لكنه استدرك بالقول إن ما من أحد يعتقد أن روسيا ستصبح عدوا.

وأضاف أن أعضاء مجموعة الثماني يعتزمون أن يوضحوا -خلال قمة ستعقد في سان بطرسبرغ هذا الصيف- أنه ما من شيء ينبغي أن يخيف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من الديمقراطيات المستقرة على حدود بلاده.

كما انتقد تشيني استخدام موسكو إمدادات الطاقة في ما سماه ابتزاز جيرانها، وقال إن اللجوء لهذا الأسلوب يفتقد لأي مصلحة شرعية.

وفي المقابل، أثنى تشيني على ما دعاه التطور الكبير للحرية والديمقراطية في أوكرانيا التي التقى رئيسها ضمن جولة لبلدان أوروبا الشرقية.

ويتوقع أن يحضر تشيني قمة دول البلطيق والبحر الأسود، في الوقت الذي يخيم فيه البرود على العلاقات بين واشنطن وموسكو اللتين تتنازعان النفوذ في هذه المنطقة.

المصدر : رويترز