الفاتيكان يتهم الصين بانتهاك الحرية الدينية
آخر تحديث: 2006/5/5 الساعة 00:20 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/6 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز: مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد تؤجل زيارة للشرق الأوسط كان مقررا أن تشمل دولا خليجية بينها السعودية لحضور مؤتمر الاستثمار الدولي
آخر تحديث: 2006/5/5 الساعة 00:20 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/6 هـ

الفاتيكان يتهم الصين بانتهاك الحرية الدينية

نحو 12 مليون مسيحي كاثوليكي في الصين (الفرنسية)

تصاعدت الأزمة بين الصين والفاتكيان على خلفية قرار الحكومة الصينية بتعيين أسقفين للكنيسة الكاثوليكية الصينية دون موافقة المقر البابوي. فقد وصف بابا الفاتيكان بينديكت السادس عشر القرار بأنه انتهاك خطير للحرية الدينية.

وأعرب في بيان رسمي عن استيائه الشديد متهما الحكومة الصينية بالضغط على رجال الدين المسيحي وتهديدهم للموافقة على تنصيب الأسقفين.

كانت الصين قد تجاهلت احتجاجات الفاتيكان وعينت ليو شينهونغ أسقفا لكاتدرائية القديس جوزيف بمدنية ووهو بإقليم أنهوي شرقي البلاد. جاء ذلك بعد أيام من تعيين القس ما ينغلينغ أسقفا لكونمينغ عاصمة إقليم يونان جنوبي غربي الصين.

يأتي ذلك مناقضا لتفاهمات بين الجانبين خلال السنوات الماضية بشأن ضرورة حصول القساوسة الكاثوليك على موافقة المقر البابوي قبل تولي أي مناصب في الكنيسة التابعة للحكومة.

 البابا تمسك بإقرار تعيينات الأساقفة (الفرنسية)
الحوار مع الفاتيكان
وحذر بعض رجال الدين ممن يدينون بالولاء لروما من أن ذلك سيضر بشدة الحوار بين الفاتيكان وبكين في سبيل إقامة علاقات دبلوماسية كاملة. كما يتهم البعض شينهونغ بصفة خاصة بأنه مقرب للحكومة أكثر من اللازم. كما دعا كاردينال هونغ كونغ جوزيف زن إلى إلغاء مراسم التعيين ووقف المحادثات فورا بين الفاتيكان وبكين.

يصل عدد المسيحيين الكاثوليك في الصين إلى نحو 12 مليون يتبع ثلثهم كنيسة سرية تدين بالولاء للفاتيكان وحده وكنيسة تقرها الدولة تعتبر البابا رمزا روحيا لكنها ترفض سيطرته على شؤونها.

في المقابل دافع مسؤولون في الكنيسة الرسمية عن القرار وقال القس ليو باينيان نائب رئيس الاتحاد الكاثوليكي الوطني إن الانتقادات تحركها دوافع سياسية. واستبعد تأثير ذلك على العلاقات مع الفاتيكان. كما دعت متحدثة باسم الخارجية الصينية الفاتيكان لعدم التدخل في شؤون الصين الداخلية باسم الدين.

وقطعت العلاقات بين بكين والفاتيكان بعد عام 1949 عندما تولى الحزب الشيوعي الصيني السلطة وحول الفاتيكان اعترافه الرسمي إلى تايوان التي فر إليها مناهضو الشيوعية. لكن منذ منتصف ثمانينيات القرن الماضي خففت السلطات الصينية ما كان يعتبر قيودا على حرية الأديان ما ساهم في زيادة عدد رجال الدين المسيحي الحاصلين على مباركة المقر البابوي.

وبحسب آخر إحصائية منذ نحو عامين يوجد في أنحاء الصين 174 كنيسة كاثوليكية و120 أسقفا نال نحو 85% منهم موافقة البابا على تعيينه.

المصدر : وكالات