شافيز يتفحص قطع غيار روسية لطائرات هيلوكبتر (رويترز-أرشيف) 

أعلن الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز أن روسيا تعتزم مساعدة بلاده في بناء مصانع لإنتاج بنادق كلاشينكوف والذخيرة بعد أن حظرت الولايات المتحدة بيع الأسلحة لها.

وقال شافيز إن الروس سيقيمون مصنعا لبنادق كلاشينكوف ومصنعا للذخيرة، وذلك "حتى يتمكنوا من الدفاع عن كل شارع وكل تل وكل ركن".

وذكر أن شحنة من 30 ألف بندقية كلاشينكوف ستصل من روسيا أوائل يونيو/حزيران المقبل.

وأكد شافيز أن "خطة العدو معدة وأن لديه جزءا من هذه الخطة" وأنه يعمل على تجنب مثل هذا الهجوم.

وكان شافيز قد أثار قلق البيت الأبيض في وقت سابق بإبرامه صفقة لشراء 100 ألف بندقية آلية روسية.

وفي وقت سابق من هذا العام عبرت الولايات المتحدة عن قلقها من خطط إسبانيا لبيع فنزويلا سفنا وطائرات حربية قيمتها 1.56 مليار دولار.

وحظرت واشنطن جميع مبيعات السلاح إلى حكومة الرئيس شافيز اليسارية هذا الشهر جراء قلقها من علاقاته مع كوبا وإيران وبسبب ما وصفته بـ"تقاعسه عن مكافحة الثوار في كولومبيا" المجاورة.

ويتهم شافيز الولايات المتحدة بتدبير انقلاب عام 2002 أطاح بحكومته فترة قصيرة وبنيتها غزو بلاده، لكن واشنطن تنفي ذلك، وتقول إن شافيز يزعزع استقرار المنطقة.

المصدر : رويترز