أ

مجلس الأمن حمل الخاطفين مسؤولية حياة جنود الأمم المتحدة (رويترز-أرشيف)
دان مجلس الأمن أمس الثلاثاء الهجوم على سرية نيبالية في إطار مهمة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية وطالب بالإفراج عن جنودها السبعة الذين يحتجزهم عناصر مليشيات.

وطالب المجلس في بيان تلاه مساعد سفير الكونغو التي تتولى الرئاسة الدورية لمجلس الأمن هذا الشهر باسكال غاياما بالإفراج عن جنود الأمم المتحدة المعتقلين، وقال إن "الذين يعتقلونهم سيعتبرون مسؤولين عن مصيرهم".

وكانت مهمة الأمم المتحدة قد أعلنت أن سبعة من الجنود النيباليين اعتبروا مفقودين منذ يوم الأحد الماضي، إثر اشتباك مع عناصر مليشيات في إيتوري شمال شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقد فقد الجنود السبعة الاتصال مع قيادتهم بعد اشتباك مع عناصر مليشيات ينتمون على ما يبدو إلى جبهة القوميين في فاتاكي على بعد 60 كلم شمال شرق بونيا، كبرى مدن إيتوري، وقتل جندي نيبالي وأصيب ثلاثة آخرون بجروح في الاشتباك.

وتشارك قوات الأمم المتحدة في عملية لبسط الأمن بالتعاون مع الجيش الكونغولي منذ بضعة أشهر في إيتوري.

وقد أنشئت جبهة القوميين في 2003، وتعتبر المسؤول الرئيسي عن استئناف أعمال العنف بإيتوري في ديسمبر/كانون الأول 2004، ويسود اعتقاد بتورطها في قتل تسعة من جنود الأمم المتحدة البنغاليين في 25 شباط/فبراير 2005.

المصدر : وكالات