إليو ماري حذرت من تحويل الناتو إلى منظمة لنشر الديمقراطية (الفرنسية-أرشيف) 

حذرت فرنسا حلف الناتو من توسيع دوره ومسؤولياته ودعته إلى التركيز على مهامه الأمنية الرئيسية وعدم تحوله إلى منظمة مكلفة بنشر الديمقراطية في العالم.

وشددت وزيرة الدفاع الفرنسية ميشيل إليو ماري على أهمية ألا يفقد الناتو السبب الذي أنشئ من أجله كحلف عسكري يتيح حماية مواطنيه ويشارك في مهام حفظ السلام.  

وقالت إليو ماري إنه "ينبغي على دول الحلف أن تحرص على ألا تصبح منظمة مكلفة بنشر الديمقراطية في العالم في مواجهة الشرق الأوسط الكبير أو الصين أو روسيا لأن ذلك سيكون ضارا وقد يتسبب في انتشار صراع الحضارات".

وتعكس تصريحات الوزيرة الفرنسية الاختلاف مع الطموحات الأوسع للولايات المتحدة العضو الأقوى في الحلف التي تريد الخروج بالحلف عن دوره الأصلي كحلف للدفاع مقره أوروبا.

فقد تعارضت مع تصريحات القائد الأعلى للحلف في أوروبا الجنرال الأميركي جيمس جونز حيث اعتبر أن أفضل إسهامات الناتو وأكثر إسهاماته أهمية ستكون في المستقبل.

وقال جونز إن الناتو "حلف يطمح إلى أن يصبح أكثر مبادرة لأخذ الفعل بدلا من كونه مجرد كيان يكتفي برد الفعل، وأن بإمكانه أن يمنع صراعات مستقبلية ويحسن من صعود الديمقراطية في الدول التي تسعى للحصول على مزيد من الحرية".

المصدر : رويترز