فرنسا تتجه للقبول بنقل البرلمان الأوروبي خارج ستراسبورغ
آخر تحديث: 2006/5/3 الساعة 17:09 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/3 الساعة 17:09 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/3 هـ

فرنسا تتجه للقبول بنقل البرلمان الأوروبي خارج ستراسبورغ

ألمانيا تقود حملة المطالبة بنقل مقر البرلمان الأوروبي (الفرنسية-أرشيف)
 
علمت الجزيرة نت أن الحكومة الفرنسية بصدد القبول أخيرا بطلب النواب الأوروبيين بنقل مقر برلمانهم من مدينة ستراسبورغ جراء مصاعب عدة تواجه ممارستهم لمهامهم.

وبالتوازي مع ذلك تقوم الحكومة الفرنسية في الوقت الراهن بجهود لحل مشكلة نشبت منذ أكثر من أسبوع بين البرلمان الأوروبي والسلطات المحلية للمدينة بسبب اتهام الأخيرة بابتزاز البرلمان ماليا.

وتواجه الدبلوماسية الفرنسية موقفا صعبا على مدى الأشهر القليلة الماضية جراء تنامي التيار الأوروبي المعارض لبقاء البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ.

ويقود الألمان هذا التيار الذي يوجه ضربة موجعة لسياسة باريس القائمة على تعزيز وجودها الإقليمي والدولي على المستويين اللغوي والمؤسساتي.

وقد زاد من حدة الأزمة الشكوى المتكررة لنواب الدول العشر الأعضاء الجدد في الاتحاد الأوروبي من تبديد الكثير من الوقت في انتقالهم من بلادهم البعيدة عن المدينة الفرنسية.
النائب الألماني مارتن شولتز طالب بنقل مقر البرلمان (الجزيرة نت)
إيجار المقر
وعلى الصعيد المالي أظهرت ميزانية البرلمان أن توزيع مقار البرلمان ومكاتبه بين ستراسبورغ والعاصمة البلجيكية بروكسل يصل بها إلى حدود 200 مليون يورو في العام الواحد.

وقد اعتبر النواب في هذا السياق أنهم يتعرضون لابتزاز عمدية ستراسبورغ بادعاء مغالاتها في قيمة إيجار المقر.

وهددت اللجنة البرلمانية لمراقبة الميزانية عمدية ستراسبورغ بالتوقف عن سداد إيجار المبنيين المعنيين بسبب ما اعتبرته "إيجارا مبالغا في قيمته".

وقد تلقى مؤخرا رئيس البرلمان جوزيب بورل رسالة من رئيس المجموعة الاشتراكية الأوروبية الألماني مارتين شولتز يشكو فيها من "المصاعب" التي يواجهها البرلمان وما يعانيه من متاعب على مستوى "ممارسة الصلاحيات" بسبب توزعه بين بروكسل وستراسبورغ بما يتعارض مع دوره الرقابي على بقية المؤسسات الأوروبية.
_______________
المصدر : الجزيرة