5115 قتيلا في زلزال إندونيسيا والحكومة تعلن الطوارئ
آخر تحديث: 2006/5/29 الساعة 12:50 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/29 الساعة 12:50 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/2 هـ

5115 قتيلا في زلزال إندونيسيا والحكومة تعلن الطوارئ

أعداد قتلى الزلزال تتزايد مع استمرار عمليات الإنقاذ والبحث (الفرنسية) 

وصل عدد قتلى الزلزال المدمر الذي ضرب مدينة جوك جاكرتا بجزيرة جاوة الإندونيسية إلى 5115، في وقت أعلنت فيه السلطات الإندونيسية حالة الطوارئ في البلاد لمدة ثلاثة أشهر لمواصلة عمليات الإنقاذ وإعادة الإعمار في المناطق المتضررة.

وبعد مرور يومين على الزلزال، أعلن مكتب حاكم إقليم جوك جاكرتا أن الزلزال  قتل 5115 شخصا على الأقل منهم 3463 في إقليم جوجياكرتا والباقي في إقليم جاوة الوسطى فضلا عن آلاف الجرحى ومائتي ألف مشرد.

وفيما واصلت فرق الإنقاذ البحث عن ناجين وانتشال جثث الضحايا، وجهت الحكومة الإندونيسية نداء عاجلا إلى المجتمع الدولي للمساعدة في إغاثة منكوبي الزلزال.

وبدأ بالفعل وصول الإمدادات الطبية وأكياس جمع الجثث لمطار جوك جاكرتا، فيما دفعت السلطات الإندونيسية بالآلاف من جنودها إلى المناطق المنكوبة للمساعدة بعمليات الإغاثة والإنقاذ في أسوأ كارثة يشهدها الأرخبيل الإندونيسي منذ المد البحري (تسونامي) الذي خلف نحو 170 ألف قتيل في جزيرة سومطرة في ديسمبر/كانون الأول 2004.

وطلب الصليب الأحمر مساعدات عاجلة بقيمة 9.8 ملايين دولار وشرع بتوزيع المياه والطعام والمعدات على ضحايا الزلزال وتم نصب خيام للعائلات وإقامة مستشفيات متنقلة.

أما صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (يونيسيف) فأرسل موظفين إلى منطقة الزلزال.

ودعت منظمة المؤتمر الإسلامي الدول الأعضاء ومنظمات الإغاثة في الدول الإسلامية إلى إغاثة ضحايا زلزال إندونيسيا.
 

الزلزال خلف الآلاف من المشردين (الفرنسية)
مساعدات
وفي هذا السياق أعلنت السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة عن مساعدات عاجلة بقيمة 13 مليون دولار لإندونيسيا، وأرسل العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز المساعدات من المواد الغذائية والطبية والخيام والبطانيات.
 
ووعدت الولايات المتحدة بتقديم 2.5 مليون دولار، فيما وعدت المفوضية الأوروبية بصرف مساعدات طارئة بقيمة ثلاثة ملايين يورو (3.8 مليون دولار)، كما وعدت أستراليا بتقديم مساعدة قيمتها 2.7 مليون دولار. وقدمت الصين مليوني دولار مساعدة عاجلة ووعدت بتقديم مساعدات عينية أخرى. وتعهد العديد من الدول الأوروبية بصورة فردية بتقديم المساعدة وفرق طبية.

المصدر : وكالات