قتلى باحتجاجات على رسوم مسيئة للأقلية الأذرية بإيران
آخر تحديث: 2006/5/29 الساعة 00:29 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/29 الساعة 00:29 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/2 هـ

قتلى باحتجاجات على رسوم مسيئة للأقلية الأذرية بإيران

الشرطة الإيرانية فرقت مظاهرة للأذريين أمام البرلمان (الفرنسية)

لقي أربعة أشخاص مصرعهم وجرح 43 آخرون في مظاهرة للأقلية الأذرية شمالي غربي إيران احتجاجا على رسم كاريكاتيري في صحيفة حكومية اعتبره المتظاهرون مسيئا للأقلية الأذرية.
 
ونقلت وكالة الأنباء الطلابية (إيسنا) عن قائد قوات الأمن في محافظة أذربيجان الجنرال حسن كرامي قوله إن القتلى سقطوا في بلدة نجاده على بعد نحو 50 كلم من الحدود مع العراق وتركيا.
 
ولم يكشف الجنرال عن الظروف التي قتل فيها المتظاهرون أو أصيبوا. لكنه قال إن مسلحين اثنين من حزب العمال الكردستاني كانا بين المتظاهرين أمام مبنى حكومي، مؤكدا أنه تجري ملاحقتهما حاليا.
 
وتظاهر اليوم مئات الطلاب الأذريين أمام مقر البرلمان الإيراني احتجاجا على نشر صحيفة حكومية رسما كاريكاتيريا اعتبروه مهينا لهم.

وأشارت وكالة أنباء الطلاب إلى أن المتظاهرين الذين فرقتهم بسرعة شرطة مكافحة الشغب رددوا شعارات ضد الرسم الكاريكاتيري وطالبوا بتعليم اللغة الأذربيجانية.
 
وخلال الأيام القليلة الماضية شهدت عدة مدن شمالي غربي إيران مظاهرات مشابهة. ودانت السلطات الإيرانية "مؤامرة يحيكها العدو" لتقسيم الإيرانيين.
 
وقال المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامئني في كلمة نقلها التلفزيون الرسمي إن الولايات المتحدة فشلت بإثارة اضطرابات طائفية وعرقية في إيران "في آخر محاولة يائسة لها".
 
كما أعلن مساعد رئيس السلطة القضائية حجة الإسلام سيد إبراهيم رئيسي "إن شتم  الأذربيجانيين محاولة عشوائية من مرتزقة يسعون إلى حياكة مؤامرة".
 
وأضاف "اليوم يسعى الأعداء إلى تدمير وحدة البلاد. من جهة يحاولون تأجيج النزاع بين العرب والإيرانيين ومن جهة أخرى يحاولون تأجيج التوتر بين السنة والشيعة واليوم يحاولون هدم الوحدة بين مختلف الأعراق في البلاد".
 
اعتقال الرسام
"
يشكل الأذربيجانيون نحو 25% من سكان إيران ويتحدثون بلغة مشتقة من التركية ويسكن معظمهم في شمالي غربي البلاد قرب الحدود مع أذربيجان وتركيا
"
وقد علقت السلطات صدور صحيفة إيران التي نشرت الكاريكاتير واعتقل الرسام مانع نيستاني وأحد الصحفيين مهرداد قاسم فال.
 
ويتمثل الكاريكاتير الذي نشر قبل أكثر من أسبوعين في صورة فتى يردد كلمة  "صرصور" بعدة أشكال باللغة الفارسية أمام صرصور يسأله "ماذا؟" باللغة  الأذربيجانية.
 
ويشكل الأذربيجانيون نحو 25% من سكان إيران ويتحدثون بلغة مشتقة من التركية ويسكن معظمهم في شمالي غربي البلاد قرب الحدود مع أذربيجان وتركيا.
 
تجدر الإشارة إلى أن الأشهر الاثني عشر الماضية شهدت فيها محافظات خوزستان (حيث يقيم عدد كبير من العرب) وكردستان غربي البلاد وسيستان بلوشستان (حيث يقيم عدد كبير من السنة) مظاهرات عنيفة أو هجمات.
المصدر : وكالات