الكشميريات يقعن ضحايا للاغتصاب وسوء المعاملة (الفرنسية -أرشيف)
احتجز عدة آلاف من سكان قرية سانغفورا (25 كلم) شمال مدينة سرينغار عاصمة إقليم جامو وكشمير المضطرب، جنديا ألقوا القبض عليه بتهمة اغتصاب قاصرة من بنات القرية.
 
ويحاول مسؤولون عسكريون ومدنيون هنود إقناع الأهالي بتسليمهم الجندي الذي لم تعرف هويته ولا الوحدة العسكرية التي ينتمي إليها لمحاكمته.
 
وقال عدد من أقرباء الفتاة التي تبلغ من العمر 11 عاما إنها تعرضت للاغتصاب على يد أحد الجنود الذين أوقفوها أثناء عودتها من المدرسة مع رفيقاتها في الفصل السادس اللاتي هربن وأبلغن سكان القرية بما حدث لزميلتهن.
 
وأوضحوا أنهم هرعوا إلى الحقل الذي يوجد فيه الجنود وألقوا القبض على الجندي الفاعل واقتادوه إلى غرفة في المنقطة حيث احتجز، وقد أخذت الفتاة إلى عيادة خاصة في سرينغار لفحصها.
 
ويعتبر هذا الحادث واحدا من سلسلة قضايا اغتصاب يتهم فيها الجيش الهندي من قبل سكان الإقليم، وتقول منظمات حقوق الإنسان إن هناك الكثير من الحالات المماثلة تحدث في الإقليم يتحمل وزرها الجيش الهندي الذي يبلغ تعداده في المنطقة نصف مليون شخص بالإضافة إلى المسلحين الكشميريين.

المصدر : أسوشيتد برس