إدوارد ميشلان (يسار) توفي بعد سبع سنوات من إدارته لشركة الإطارات (الفرنسية)
توفي إدوارد ميشلان رئيس الشركة العالمية الأولى لصنع إطارات السيارات, في غرق سفينة صيد قبالة سواحل إحدى الجزر غربي فرنسا.

وقالت الشرطة إنه عثر على جثة ميشلان وهي تطفو بالقرب من جزيرة السين, مشيرة إلى أنها لاتزال تبحث عن جثة غيوم نورمان رئيس لجنة الصيد في أوديرن الذي كان يرافقه خلال الرحلة.

وانطلق ميشلان صباح الجمعة لصيد سمك القاروس قبل أن تغرق سفينته في ظروف لم تتضح تفاصيلها بعدُ.

وقال المتحدث باسم المديرية البحرية للمحيط الأطلسي إن البحر كان هادئا, لكن كان ثمة ضباب كثيف لم يتبدد إلا عند الظهر.

من جهتها أعربت شركة ميشلان أن وفاة مديرها العام "مؤلم لعائلته ولـ130 ألف موظف في ميشلان في العالم", مضيفة أنه بموجب القوانين المعمول بها في الشركة سيتولى ميشال رولييه المدير الشريك استمرارية إدارة المجموعة.

ومنطقة السين في أقصى بريتانا هي واحدة من أخطر الأماكن الساحلية, ويقصدها عشاق الصيد لصيد سمك القاروس على متن زوارق صغيرة.

يشار إلى أن إدوارد ميشلان تولى إدارة الشركة العالمية في عام 1999, بعد وفاة والده فرانسوا. وتؤمن ميشلان نحو 20% من حاجة السوق وتسوق في أكثر من 170 بلدا منتجاتها التي تصمم في فرنسا والولايات المتحدة واليابان.

المصدر : وكالات