منظر عام لحقل الغاز على تخوم مدينة سوي الباكستانية (رويترز-أرشيف)
نسف مسلحون قبليون في إقليم بلوشستان جنوب غرب باكستان خطين لأنابيب الغاز، مما أدى إلى اندلاع حريق ضخم في بلدة سوي التي يوجد بها أكبر حقل للغاز الطبيعي في البلاد وانقطاع إمدادات الغاز إلى مدن عدة.
 
وقالت مصادر الشرطة الباكستانية إن نسف أنابيب الغاز تسبب في اشتعال النيران في نحو 60 محلا تجاريا في السوق الرئيسية للبلدة التي يمر بها خطا الأنابيب، مما أدى إلى تحولها إلى رماد، لكن لم ترد تقارير عن وقوع إصابات.
 
وأكدت المصادر عدم وجود خطر على حقل الغاز الواقع على مشارف البلدة التي تنتج 45% من الغاز الباكستاني.
 
ونقل تلفزيون جيو الباكستاني الخاص عن مسؤول في شركة توزيع الغاز أن إمدادات الغاز انقطعت عن مدن عدة جراء الانفجار. وكان حقل غاز سوي تعرض العام الماضي لهجوم بالصواريخ تسبب في إغلاقه مدة 11 يوما.
 
ودأب مسلحون قبليون في بلوشستان يقاتلون من أجل الحكم الذاتي الواسع والسيطرة على الثروات الطبيعية للإقليم المجاور للحدود الأفغانية والإيرانية، على نسف خطوط الأنابيب والسكك الحديدية وأبراج الطاقة، وشن هجمات على المباني الحكومية والقواعد العسكرية في المنطقة. وقد تصاعدت هجماتهم في الأشهر الأخيرة وخلفت عددا من القتلى.

المصدر : رويترز