سو كي أمضت نحو عشر سنوات في الإقامة الجبرية (الفرنسية-أرشيف)
مدد المجلس العسكري الحاكم في ميانمار فترة الإقامة الجبرية على زعيمة المعارضة وناشطة حقوق الإنسان أونغ سان سو كي لمدة عام آخر.

وكان مصدر بوزارة الداخلية قد صرح في وقت سابق بأن الحكام العسكريين لميانمار مددوا احتجاز سو كي الحاصلة على جائزة نوبل للسلام ولكنه لم يحدد مدة التمديد.

ويأتي تمديد الاعتقال بعد ساعات من توجيه الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان نداء شخصيا للإفراج عنها في بيان ألقاه أمس ببانكوك آخر محطات جولته الآسيوية التي استغرقت أسبوعين.

وأكد أنان في بيانه أن إطلاق سراح سان سو كي سيسهل عملية الحوار الوطني وسيسمح للرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية بالمشاركة في الحوار.

وشدد على ضرورة أن تتسم العملية الديمقراطية وعملية الوفاق بالشمول حتى تكون ناجحة وأن سو كي لها دور تقوم به، مناشدا الجنرال تان شو "أن يفعل الصواب".

وكان من المقرر أن تنتهي فترة الإقامة الجبرية الأخيرة التي استمرت ستة أشهر اليوم السبت.

وكانت أونغ سان سو كي (60 عاما) زعيمة الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية قد حققت فوزا ساحقا في الانتخابات عام 1990 إلا أنه لم يسمح لها بتولي الحكم.

وأمضت سو كي الستة عشر عاما الماضية بين السجن والإقامة الجبرية.

وتعالت الأصوات العالمية المطالبة بالإفراج عنها منذ قرار النظام الحاكم المفاجئ بالسماح لمبعوث من الأمم المتحدة بلقائها السبت الماضي.

المصدر : وكالات