رفع الأسلاك الشائكة عن منزل زعيمة المعارضة في ميانمار
آخر تحديث: 2006/5/26 الساعة 21:43 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/26 الساعة 21:43 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/28 هـ

رفع الأسلاك الشائكة عن منزل زعيمة المعارضة في ميانمار

أونغ سان سو كي (الفرنسية)
رفعت شرطة ميانمار الحواجز والأسلاك الشائكة المحيطة بمنزل زعيمة المعارضة أونغ سان سو كي, ما أنعش آمال مؤيديها بقرب إطلاق سراحها.

  

وتخضع  سو كي (60 عاما) للإقامة الجبرية في منزل مطل على إحدى البحيرات, منذ العام 2003. وقضت حوالي عشر سنوات من حياتها السياسية في الـ17 عاما الأخيرة في الاعتقال أو التحفظ.

 

الآمال بإطلاق سراح سو كي تأتي من أن الأمر باعتقالها ينتهي أمده غدا. كما أن الشرطة قامت بزيارتها في وقت متأخر من يوم الجمعة, كما أن الشرطة أزالت الحواجز المؤدية لمنزلها. ولم يمكن معرفة أسباب هذه الخطوات.

 

تأتي هذه الخطوة الحكومية بعد ساعات من نداء أطلقه الأمين العام للأمم المتحدة للإفراج عن زعيمة المعارضة الحائزة على جائزة نوبل للسلام. كما أن نداء أنان يأتي في وقت تراجع فيه الحكومة مسألة إقامتها الجبرية.

 

سو كي التي تترأس الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية كانت قد حققت فوزا ساحقا في الانتخابات التي جرت في البلاد عام 1990, إلا أنه لم يسمح لها بتولي الحكم.

 

وتعالت الأصوات العالمية المطالبة بالإفراج عنها منذ قرار النظام الحاكم المفاجئ بالسماح لمبعوث من الأمم المتحدة بلقائها السبت الماضي. وكانت هذه هي المرة الأولى التي تلتقي شخصية أجنبية زعيمة المعارضة.

 

وفي نيويورك أعرب إبراهيم جمبري, مساعد أنان للشؤون السياسية, الذي التقى سو كي مؤخرا, عن أمل المنظمة الدولية في إطلاقها. وقال إن الأمم المتحدة قدمت "مناشدة" للمجلس العسكري الحاكم في ميانمار, بإطلاقها وإطلاق السجناء السياسيين من أجل فتح صفحة جديدة من العلاقات مع المنظمة الدولية والمجتمع الدولي.

 

وأثناء زيارته الأخيرة أصرت الولايات المتحدة على السماح لجمبري بالاجتماع مع سو كي.

 

وجدد الرئيس الأميركي جورج بوش الخميس الماضي مجموعة من العقوبات الكبيرة ضد المجلس العسكري لرفضه اتخاذ أي خطوات يمكن تداركها نحو إعادة الديمقراطية أو تحسين سجله في مجال حقوق الإنسان.

المصدر : وكالات