كوني (وسط) ظل يقاتل الحكومة الأوغندية 20 عاما (رويترز) 

قال جوزيف كوني زعيم جيش الرب -الذي يقاتل الحكومة الأوغندية منذ عشرين عاما- إنه يتطلع إلى تحقيق السلام مع حكومة الرئيس يوري موسيفيني.

وأضاف كوني في أول ظهور له منذ سنوات مع نائب رئيس حكومة جنوب السودان رياك مشار، أنه ليس إرهابيا كما يعتقد أغلب الناس وإنما هو يرغب في تحقيق السلام. من جانبه نقل مشار لزعيم جيش الرب رغبة السودان في تحقيق السلام في شمالي أوغندا.

وردا على تصريحات كوني قال موسيفيني إنه يضمن سلامة قائد جيش الرب في حالة إنهائه الحرب.

وبدأ كوني -الملاحق من محكمة الجنايات الدولية لاتهامه بارتكاب جرائم ضد الإنسانية- تمرده من قواعد بشمالي أوغندا وجنوبي السودان والآن من شرقي الكونغو الديمقراطية.

وتتهم حكومة الرئيس يوري موسيفيني جيش الرب بذبح واختطاف الآلاف من الأطفال والنساء في سعيه لإقامة حكم على أساس الوصايا العشر للإنجيل، مضيفة أنه تسبب في تشريد 1.6 مليون شخص.
 
يذكر أن جيش الرب أعلن في مارس/آذار 2003 وقفا لإطلاق النار نص على وضع حد لاختطاف الأطفال الذين دأب على إجبارهم على تنفيذ عمليات عسكرية. ورحبت الحكومة حينها بإعلان الجيش وقالت إنها ستسعى للبحث عن صيغة سلام شمالي البلاد.

المصدر : رويترز