مقتل عشرة بكشمير واستمرار مؤتمر للحوار يحضره سينغ
آخر تحديث: 2006/5/26 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/28 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أسوشيتدبرس: شرطة نيويورك تجلي الركاب من محطة مترو أنفاق بعد انفجار وسط مانهاتن
آخر تحديث: 2006/5/26 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/28 هـ

مقتل عشرة بكشمير واستمرار مؤتمر للحوار يحضره سينغ

حضور أمني كثيف بسريناغار بالتزامن مع المؤتمر فيما يستمر إضراب عام (الفرنسية)  

بدأ رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ اليوم الثاني والأخير من محادثات السلام في كشمير، فيما حذرت جماعة المقاتلين الرئيسية من أن هذا السلام لن يتحقق طالما يستمر استبعادها.

يأتي ذلك في وقت بدت فيه سريناغار خالية إلى حد كبير، بعد إضراب دعا إليه زعماء المقاتلين الكشميريين.

ويحضر الاجتماع زعماء سياسيون، ولكن بغياب القادة الأساسين للمقاتلين بما في ذلك حزب المجاهدين ومؤتمر حريات (الحرية). غير أن مساعدي سينغ قالوا إن هذا لن يقوض الاجتماع.

مانموهان سينغ يترأس الحوار الذي تغيب عنه جماعات المقاتلين الكشميريين (رويترز)
وبالمقابل قال المتحدث باسم حزب المجاهدين جنيد الإسلام إنه طالما أن قيادة حركته غير ممثلة في المفاوضات، فإن السلام يبقى حلما بعيد المنال.

وأضاف أن الإضرابات الاحتجاجية في كشمير تشير بوضوح إلى أن الناس يرغبون في الانفصال عن الهند.

ويجيء المؤتمر في إطار حوار داخلي مع الكشميريين يرعاه سينغ لاستكمال عملية سلام مستمرة لكنها بطيئة مع باكستان، ويتنازع البلدان السيادة على كشمير، وخاضا اثنتين من ثلاث حروب بسببها منذ استقلالهما عن بريطانيا عام 1947.

هجوم
وبالتوازي مع أعمال المائدة المستديرة، قالت الشرطة إن عشرة أشخاص قتلوا في هجوم للمقاتلين بالجزء الذي تسيطر عليه الهند من الإقليم.

وذكر ضابط بالشرطة أن التقارير الأولية تشير إلى أن العشرة قضوا بهجوم نفذه المسلحون في قرية ديلارا بمقاطعة راجوري شمال غربي الجزء الواقع تحت السيطرة الهندية.

وكان خمسة أشخاص على الأقل أصيبوا بجروح أمس في هجوم بقنبلة يدوية في سريناغار، بعد ثلاث ساعات من وصول سينغ.

المصدر : وكالات