أوروبا تريد تنويع مصادر الطاقة وتتهم موسكو بالضغط على الدول المجاورة بسلاح الغاز (رويترز)

يلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم بقادة دول الاتحاد الأوروبي في منتجع سوتشي على البحر الأسود. وتهيمن على المحادثات موضوعات الطاقة والديمقراطية في روسيا التي تترأس حاليا مجموعة الثمان الكبرى وتستضيف قمتها في سان بطرسبرغ في يوليو/تموز المقبل.

ففي موضوع الطاقة تتناول المحادثات القلق الأوروبي من موضوع إمدادات الغاز الروسي إلى أوكرانيا والذي تحول لأزمة في يناير/كانون الثاني الماضي بسبب خلافات على السعر.

وتتهم أوروبا موسكو باستخدام سلاح الطاقة للضغط على الجمهوريات السوفياتية السابقة التي تحاول الخروج من تحت عباءة روسيا والمضي قدما في إصلاحات على النظام الغربي.

وإضافة إلى قضايا الطاقة تصاعد القلق الغربي مؤخرا مما وصف بمحاولات من الرئيس بوتين لتعزيز قبضته على وسائل الإعلام. وأكد رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروسو أن نجاح قمة سان بطرسبرغ سيكون صعبا دون تحقيق نتائج إيجابية في سوتشي.

وتتفق أوروبا مع واشنطن في اتهام الرئيس بوتين بالتراجع عن الإصلاحات الديمقراطية، وأثار ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي غضب موسكو مؤخرا بقوله إنها تستخدم النفط والغاز وسيلة لترهيب وابتزاز الدول المجاورة.

الغاز الطبيعي

"
غاز بروم الروسية تمد أوروبا بربع احتياجاتها من الغاز الطبيي والكرملين يشجعها على التوسع الخارجي في محاولة لاستعادة نفوذ بلاده كدولة كبرى

"
كما أن كبرى شركات الغاز الروسي (غاز بروم) التي عزز الكرملين سيطرته عليها تتعرض لاتهامات بمحاولة احتكار صادرات الغاز في أوروبا التي تحصل على ربع احتياجاتها من الغاز الطبيعي من الشركة. يشار إلى أن بوتين يشجع الشركة العملاقة على التوسع في الخارج ويرى مراقبون أن في ذلك محاولة لاستعادة نفوذ بلاده السياسي كدولة كبرى.

وقالت مفوضة الشؤون الخارجية بالاتحاد بينيتا فيريرو فالندر في تصريحات صحفية، إن الاتحاد لا يسعى لإثارة خلاف مع موسكو، وأشارت في تصريحات صحفية إلى ضرورة تنويع مصادر الطاقة في الوقت الذي يتزايد فيه الطلب على الغاز الروسي.

في المقابل تطالب موسكو بفتح أسواق أوروبا أمام منتجاتها، ومن المقرر أن تشهد قمة سوتشي توقيع عدة اتفاقيات تعاون اقتصادي.

المصدر : الجزيرة + وكالات