الحريق ألحق أضرارا بمبنى المطار وأدى إلى تأخير بعض الرحلات (رويترز)

أعلنت جماعة مجهولة من الانفصاليين الأكراد المسؤولية عن حريق شب في منطقة للبضائع بمطار أتاتورك الدولي في مدينة إسطنبول التركية أمس وأسفر عن جرح ثلاثة أشخاص وخسائر مادية واسعة وتأجيل بعض الرحلات.
 
وقالت الجماعة التي تسمي نفسها "صقور تحرير كردستان" إنها هدفت من هذا العمل إلى الاحتجاج على الطريقة التي تعامل بها تركيا الأقلية الكردية.
 
وسبق لهذه المجموعة أن تبنت المسؤولية عن عدد من الهجمات على أهداف أمنية ومدنية في إسطنبول ومدن تركية أخرى.
 
وكانت نيران ضخمة قد اندلعت في قسم الشحن بالمطار أدت إلى تعطيل حركة الملاحة الجوية بالمنطقة.
 
وقال مراسل الجزيرة في تركيا إن الدخان الكثيف غطى سماء المنطقة المحيطة بالمطار، وأوضح أن الطائرات اضطرت إلى البقاء في الجو ريثما تم تمكينها من الهبوط في مطارات قريبة من إسطنبول.
 
وشوهدت عبر شاشات التلفزة طائرات متخصصة في مكافحة الحرائق تلقي أطنانا من المياه فوق النيران.
 
وكانت مصادر حكومية ذكرت أن الحريق ناجم عن تماس كهربائي. لكن هذه المصادر أوضحت أن السبب ما زال غير معروف، وأن هذه المعلومات قد لا تعدو كونها تكهنات لا أساس لها من الصحة.
 
يشار إلى أن مطار أتاتورك هو الأكبر في تركيا، ويقع في الجزء الأوروبي من إسطنبول التي يبلغ عدد سكانها 12 مليون نسمة.

المصدر : وكالات