النزاع حول الحدود تسبب في اندلاع حرب شرسة بين إثيوبيا وإريتريا (الفرنسية-أرشيف)
اتهم الرئيس الإريتري أسياس أفورقي الأميركيين بالوقوف مع إثيوبيا في النزاع الحدودي بين البلدين.

وفي وقت تحاول فيه واشنطن إقناع الطرفين بقبول قرار لجنة دولية مستقلة قامت بترسيم الحدود، قال أفورقي إن الولايات المتحدة تقدم معلومات مضللة بشأن القرى التي سيتم تقسيمها كحيلة لدعم موقف إثيوبيا.

وأضاف أفورقي في كلمة بمناسبة الذكرى الـ15 لاستقلال إريتريا بالعاصمة أسمرا أن الولايات المتحدة مارست ضغوطا على لجنة ترسيم الحدود، وتعمل على سحب القضية من طابعها القضائي.

ولم تعلق السفارة الأميركية في أسمرا بشكل فوري على تصريحات الرئيس الإريتري.

وكانت الدولتان وافقتا في إطار اتفاق سلام عام 2000 على ترسيم حدودهما وفقا لحكم نهائي للجنة مستقلة.

وامتنعت إثيوبيا عن تنفيذ القرار الذي أعطى بلدة مهمة لإريتريا لكنها قالت إنها سوف تقبل به إذا أجريت محادثات حول كيفية تنفيذه، وتطالب إريتريا بتنفيذ القرار حسب الاتفاق ودون أي نقاش.

وتسبب النزاع بين البلدين في اندلاع واحدة من أشرس الحروب في التاريخ الحديث، وأدت لمقتل أكثر من 200 ألف شخص ومئات الآلاف من الجرحى من الجانبين.

المصدر : رويترز