مقتل قاض أفغاني وثلاثة آخرين بكمين وسط أفغانستان
آخر تحديث: 2006/5/24 الساعة 12:44 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/24 الساعة 12:44 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/26 هـ

مقتل قاض أفغاني وثلاثة آخرين بكمين وسط أفغانستان

أحد ضحايا غارة شنتها قوات التحالف على قرية جنوبي أفغانتسان (الأوروبية)

قتل قاض أفغاني ومسؤول محلي واثنان من حراسهما بكمين نصبه لهم مسلحون وسط أفغانستان في موجة جديدة لأسوأ أعمال عنف تشهدها البلاد منذ سنوات.

وقتل الأربعة في ولاية غور عندما فتح مسحلون النار على سيارتهم، بحسب نائب حاكم الولاية إكرام الدين رضائي.

وأضاف أنه لا يعرف حتى الآن الجهة التي تقف وراء العملية وأن هناك تحقيقا يجرى، إلا أن قاري محمد يوسف وهو متحدث باسم طالبان قال عبر اتصال تليفوني إن الحركة نفذت الهجوم.

وقتل أكثر من 250 شخصا في سلسلة معارك وكمائن وتفجيرات منذ يوم الأربعاء الماضي في أسوأ موجة عنف منذ أن أطاحت القوات الأميركية بحكم حركة طالبان في أواخر عام 2001.

ويتركز عمل عناصر طالبان الذين يقاتلون لإخراج القوات الأجنبية والإطاحة بالحكومة أساسا في جنوبي وشرقي البلاد ولم يعرف أن لهم نشاطا في إقليم غور الجبلي، لكن وقعت عدة هجمات في الأشهر القليلة الماضية خارج مناطق الجنوب والشرق مما يشير إلى أن طالبان وسعت مناطق عملياتها.

وعطل تصاعد أعمال العنف جهود الإغاثة وإعادة الإعمار في أجزاء كبيرة من البلاد، وفي الجنوب والشرق يقتصر نشاط وكالات الإغاثة والعاملين الحكوميين على العواصم الإقليمية الأكثر أمانا.

توضيحات
وفي السياق طلب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي من قائد قوات التحالف الدولي في أفغانستان الجنرال الأميركي كارل إيكنبيري توضيحات بشأن قصف قرية جنوبي البلاد أسفر عن سقوط عدد كبير من القتلى المدنيين.

كما طلب كرزاي من السلطات الأفغانية فتح تحقيق في هذا الحادث الذي وقع ليل الأحد الاثنين في ولاية قندهار.

وقتل ما لا يقل عن 16 مدنيا في القصف الجوي الذي استهدف عناصر حركة طالبان كما قال حاكم الولاية أسد الله خالد, لكن العديد من سكان القرية التي تقع في مقاطعة بنجواي أكدوا أن الحصيلة أكبر بكثير.

المصدر : وكالات