ضباط الشرطة القضائية كانوا ضحايا نيران الجيش في إقليم فال(الفرنسية-إرشيف)

قتل جنود كولومبيون عشرة من ضباط الشرطة المتخفين ومدني في أسوأ حادث قتل بنيران "صديقة" تعرفه البلاد.

واعترف وزير الدفاع كاميليوم أوسبينا أمس بوقوع الحادث في إقليم فال الريفي على بعد 300 كلم جنوب غرب العاصمة الذي ينشط فيه تجار المخدرات ومتمردو القوات المسلحة الثورية اليسارية "فارك".

وينتمي ضباط الشرطة القتلى إلى وحدة للشرطة القضائية تعرف باسم "ديجين" كان المدني القتيل بدوره يعمل معها.

ورجح أوسبينا أن يكون عدم التنسيق بين الوحدات الأمنية في عملها ضد مكافحة المخدرات وراء الحادث الذي شكلت لجنة من كبار ضباط الجيش ومكتب المدعي العام للتحقيق في ملابساته.

يشار إلى أن سلسلة أحداث قتل بنيران صديقة وقعت في كولومبيا منذ عام 2004 وأودت بحياة 32 من جنود وضباط الشرطة بالإضافة إلى خمسة مدنيين.

المصدر : وكالات