ملثمون خطفوا المدرستين لمقايضتهما بسجينين (الفرنسية-أرشيف)

أغلقت الحكومة التايلندية أكثر من 100 مدرسة حكومية جنوب البلاد المضطرب الذي تقطنه غالبية مسلمة عقب خطف مدرستين بوذيتين وضربهما إحداهما في غيبوبة.

وقال رئيس اتحاد المدرسين في إقليم ناراثيوات المجاور تاوات سايهام إن المدارس ستغلق أبوابها لأسبوع لأن المدرسين يشعرون بالفزع وليسوا واثقين من حماية أمنهم.

ودفع الهجوم رئيس الوزراء تاكسين شيناواترا للدعوة لاجتماع آخر عاجل مع كبار المسؤولين الأمنيين بشأن كيفية حماية المدرسين وهم هدف رئيس لتمرد مستمر منذ عامين قتل فيه أكثر من 1300 شخص.

وخطف ملثمون المدرستين من المدرسة واحتجزوهما رهينتين، وطالبوا بإطلاق رجلين مسلمين احتجزتهما الشرطة والقوات في القرية قبل بضع ساعات للاشتباه في قتلهما اثنين من مشاة البحرية في وقت سابق هذا العام.

وتعرضت المدرستان للضرب بعد أن رفض المسؤولون إطلاق الرجلين المشتبه بهما، ودخلت إحدى المدرستين في غيبوبة وما زالت في حالة حرجة.

يذكر أن حادثة يوم الجمعة هي رابع حادثة يختطف فيها مدرسون ولكن لم يقتل أحد.

المصدر : رويترز