الائتلاف الحاكم يفوز بالانتخابات التشريعية القبرصية
آخر تحديث: 2006/5/22 الساعة 03:45 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/22 الساعة 03:45 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/24 هـ

الائتلاف الحاكم يفوز بالانتخابات التشريعية القبرصية

الرئيس القبرصي يدلي بصوته في الانتخابات التشريعية (الفرنسية)

فاز الائتلاف الحاكم في جمهورية قبرص بزعامة الرئيس تاسوس بابادوبولوس بالانتخابات التشريعية، ليعزز بذلك موقف الرئيس الرافض لخطة توحيد الجزيرة.

وأظهرت النتائج النهائية للانتخابات أن الأحزاب الخمسة التي تشكل الائتلاف الحكومي، أي "أكيل" و"ديكو" و"إيديك" (اشتراكيون) و"إيفروكو" (حزب أوروبي) وحزب الخضر، حصلت مجتمعة على نحو 69% من الأصوات.

وحصل حزب "ديكو" (يمين وسط) الذي يتزعمه بابادوبولوس على 17.9% من الأصوات، أي أكثر من النسبة التي حققها في انتخابات 2001 (14.84%)، فيما حصل الحزب الشيوعي "أكيل" على 31.2% من الأصوات.

وفي المقابل حصل التجمع الديمقراطي "ديسي" المؤيد للخطة وهو حزب المعارضة الرئيسي على 30.4% من أصوات الناخبين مقابل 34% حصل عليها عام 2001.

ودعي نحو نصف مليون ناخب من القبارصة اليونانيين للمشاركة في الانتخابات لاختيار 56 عضوا في مجلس النواب، كما سمح لأول مرة لنحو 266 ناخبا من القبارصة الأتراك بالتصويت.



تداعيات الانتخابات
وتضمنت النتائج النهائية خسائر كبيرة لكل الأحزاب التي أيدت خطة الأمم المتحدة لتقاسم السلطة التي رفضها القبارصة اليونانيون بأغلبية كبيرة عشية انضمام الجزيرة المقسمة إلى عضوية الاتحاد الأوروبي عام 2004.

ورغم أن هذه الانتخابات ليس لها تأثير مباشر على الحكومة فقد قال محللون إنها ستعزز موقف بابادوبولوس السياسي.

وتشكل الانتخابات استفتاء بالثقة على تحالف يمين الوسط مع الشيوعيين الذي قاد المعارضة لخطة الأمم المتحدة لتوحيد قبرص، مما أدى لرفض القبارصة اليونانيين لها في أبريل/نيسان 2004 وانضمام جمهوريتهم المعترف بها دوليا للاتحاد الأوروبي في مايو/أيار 2004.

وهدد بابادوبولوس بعرقلة انضمام تركيا إذا لم توافق أنقرة على فتح مطاراتها وموانيها أمام القبارصة اليونانيين قبل نهاية العام الجاري، بموجب الاتفاق الجمركي مع الاتحاد.

ويرى الرئيس القبرصي أنه لا ضرورة لتغيير سياساته تجاه مسألة توحيد الجزيرة، رغم الآمال الدولية المنعقدة على إحياء المحادثات بعد الانتخابات.

وكان المفوض الأوروبي للتوسيع أولي ريهن دعا المجتمع الدولي وخاصة الأمم المتحدة إلى بذل جهد أكبر للتوصل إلى اتفاق شامل. والتقى بابادوبولوس في باريس نهاية فبراير/شباط الماضي كوفي أنان، لكنهما أبديا حذرا مؤكدين ضرورة الإعداد الجيد للمحادثات.

المصدر : وكالات