قوات حفظ السلام تحاول السيطرة على الأوضاع شرقي الكونغو (رويترز-أرشيف)
شنت قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام هجوما على مليشيا في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية باستخدام مروحيات وعربات مدرعة في محاولة لتعزيز الأمن قبل شهرين من إجراء الانتخابات الوطنية التي طال انتظارها.

ويشارك في العملية نحو ألف جندي من بنغلاديش وباكستان وجنوب أفريقيا إلى جانب ثلاثة آلاف  كونغولي، بهدف استرداد بلدة تشي في إقليم ايتوري حيث أدت أعمال العنف التي تقوم بها المليشيات إلى قتل عشرات الآلاف منذ عام 1999.

وقال الجنرال محمد محبوب قائد قوات الأمم المتحدة في إيتوري إن القوات ستتحرك صوب تشي للقضاء على المليشيا التي يقدر عددها بنحو ألفي جندي.

ودعا القائد العسكري القوات المتمردة إلى الاستسلام قائلا إن القوات الأممية لا ترغب في إراقة دماء.

وانتهت الحرب الأهلية رسميا بالكونغو عام 2003، لكن جماعات من المسلحين ما زالت تنشط في مناطق واسعة من البلاد خاصة المناطق الشرقية التي يعتقد أن ثرواتها المعدنية أثارت نزاعا اجتذب بإحدى المراحل ستة جيوش أجنبية.

ومن المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في جمهورية الكونغو الديمقراطية في 30 يوليو/تموز بعد تأخير طويل وستكون تلك أول انتخابات تعددية تشهدها الكونغو منذ 40 عاما.

المصدر : رويترز