التصويت في الشيوخ هو الأصعب على حكومة برودي (الفرنسية)
 
حصل رئيس الوزراء الإيطالي الجديد رومانو برودي على تأييد 165 عضوا مقابل 155. وقد صوت أعضاء مجلس الشيوخ السبعة غير المنتخبين الذين تستمر عضويتهم مدى الحياة لصالح حكومة برودي.
 
وهذا التصويت هو الأول والأكثر صعوبة بين اقتراع على الثقة في البرلمان قبل أن يصبح من الممكن لحكومته أن تبدأ العمل. وسيبدأ مجلس النواب الاثنين المقبل النقاش حول منح الحكومة الثقة الذي يتوقع أن يتم  مساء الثلاثاء.
 
وكان رئيس الوزراء الإيطالي قدم تشكيل حكومته إلى الرئيس الإيطالي جيورجيو نابولتيانو تمهيدا لعرضها على مجلس الشيوخ والنواب، وأعلن التشكيل بعد مفاوضات صعبة مع الأحزاب المشاركة في تحالف اليسار الذي يتزعمه برودي.
 
وقد أسندت وزارة الخارجية إلى رئيس أكبر أحزاب الائتلاف الديمقراطيين الاشتراكيين ورئيس الوزراء الأسبق ماسيمو داليما.
 
ولكن إعلان الحكومة لن ينهي المهمة الصعبة التي ستواجهها فهي تحكم بأغلبية بسيطة في البرلمان وتضم أحزابا متباينة التوجهات.
 
وستواجه الحكومة معارضة يمينية قوية بقيادة رئيس الوزراء المنتهية ولايته سيلفيو برلسكوني، ما سيصعب مهمة برودي خاصة في تمرير الإصلاحات الاقتصادية المنشودة.
ويرى مراقبون أن الخلافات التي ظهرت الأسابيع الماضية حول المناصب الوزارية ستنعكس على أداء الحكومة حيث سيعود كل حزب في الائتلاف لتوجهاتها الأساسية.
 
وبالفعل بدأت التساؤلات تترد في الشارع السياسي عن الفترة التي ستقضيها هذه الحكومة في السلطة. وكانت حكومة برودي الأولى التي شكلها عام 1996 انهارت بعد عامين بعد انسحاب الشيوعيين بينما اعتبر بقاء برلسكوني خمس سنوات إنجازا في تاريخ الحياة السياسية في إيطاليا.

المصدر : وكالات