بوش ينتظر أولمرت للتعرف على خطته لرسم حدود إسرائيل
آخر تحديث: 2006/5/19 الساعة 13:14 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/19 الساعة 13:14 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/21 هـ

بوش ينتظر أولمرت للتعرف على خطته لرسم حدود إسرائيل

أولمرت سيطلع بوش على خطته لرسم حدود إسرائيل من جانب واحد (رويترز)
قال مسؤول أميركي رفيع إن الرئيس الأميركي جورج بوش سيحث رئيس وزراء إسرائيل الجديد إيهود أولمرت على عدم اتخاذ أي قرارات قد تضر بأي اتفاق سلام مستقبلي في الشرق الأوسط حين يشرح له أولمرت خطته المنفردة بشأن مستقبل الضفة الغربية في محادثاتهما الأسبوع القادم.

ويبرز خط واشنطن الحذر عدم شعورها بالارتياح من توعد أولمرت بفرض الحدود النهائية لإسرائيل إذا ظلت جهود السلام مجمدة مع الفلسطينيين.

ويحتاج أولمرت خلال أول زيارة يقوم بها للبيت الأبيض منذ انتخابه في مارس/ آذار الدعم الأميركي ليطبق إستراتيجية التجميع التي تدعو للتخلي عن المستوطنات اليهودية المعزولة بالضفة الغربية والاحتفاظ بالتكتلات الاستيطانية الكبرى للأبد.

وصرح المسؤول الأميركي الذي رفض ذكر اسمه بأن بوش لا يعتزم اتخاذ قرار خلال المحادثات التي يجريها مع أولمرت الثلاثاء القادم، لكنه سيبدأ في تقييم أفكار رئيس الوزراء الإسرائيلي ليرى ما إذا كانت تتفق مع رؤية واشنطن لحل للصراع يقوم على أساس قيام دولة فلسطينية إلى جوار دولة إسرائيلية آمنة.

ورغم أن خطة أولمرت لم توضع بعد بشكل تفصيلي فإن الفلسطينيين يقولون إن إسرائيل ستضم أراضي فلسطينية وتقضي على آمال إقامة دولة فلسطينية ذات مقومات للبقاء في الضفة الغربية وقطاع غزة الذي انسحبت منه العام الماضي.

ولم يعرب المسؤول الأميركي عن رأي محدد في خطة أولمرت لوضع حدود إسرائيل دون موافقة الفلسطينيين، لكنه قال إن أي إخلاء لمزيد من المستوطنات اليهودية سيلقى ترحيبا من جانب واشنطن.

ولمح أيضا إلى أن احتفاظ إسرائيل ببعض المتسوطنات الكبيرة بالضفة الغربية يتفق مع رأي بوش القائل إن أي اتفاق سلام مستقبلي يجب ألا ينص بالضرورة على انسحاب إسرائيل من كل الأراضي التي احتلتها في حرب 1967.

وأوضح المسؤول الأميركي أن أي تصديق على الخطة سيتطلب فترة مناقشات طويلة، وذلك في وقت تركت فيه وزيرة الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس الباب مفتوحا أمام إمكانية موافقة واشنطن على خطوات أولمرت الآحادية الجانب المقترحة.

وقضت محكمة العدل الدولية بأن كل المستوطنات التي أقامتها إسرائيل على أرض محتلة هي غير مشروعة وتجادل إسرائيل في ذلك.

ومن المتوقع أن يضع بوش وأولمرت في محادثاتهما الثلاثاء القادم إستراتيجية لفرض العزلة على حماس. وصرح المسؤول الأميركي بأن واشنطن ستشجع أولمرت على عقد محادثات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي قد صرح الأربعاء بأنه مستعد للقاء عباس لكنه لا يتصور إمكانية إحراز أي تقدم من المحادثات في ظل ما سماه تشدد حكومة حماس.

المصدر : وكالات