رئيس برلمان نيبال أعلن إقرار الخطة بالإجماع (الفرنسية)
أقر برلمان نيبال بالإجماع خطة تقضي بتقليص سلطات الملك وانتزاع السيطرة على الجيش منه, وذلك بعد أقل من شهر من احتجاجات حاشدة أجبرت الملك جيانيندرا على إعادة البرلمان وتسليم السلطة لحكومة متعددة الأحزاب.

وتقضي الخطة بتجريد الملك من لقبه الرسمي وهو القائد الأعلى للجيش الذي كان يحظى بالإجلال تقليديا باعتباره تجسيدا "للإله فيشنو الهندوسي" إلى أن سيطر على السلطة عام 2005.

ووفقا للتعديل لن يطلق على الحكومة بعد ذلك "حكومة جلالته" وسيكتفى بتسميتها "حكومة نيبال" ولن تصبح المملكة دولة هندوسية بعد الآن وستتحول إلى دولة علمانية.

وينص قرار البرلمان أيضا على فرض ضرائب على الملك ويسمح بالاعتراض على تصرفاته أمام المحاكم, كما ألغي المجلس الاستشاري وهو الجهاز الاستشاري الأساسي للملك وتغير اسم القوات المسلحة النيبالية من "الجيش الملكي النيبالي" إلى "الجيش النيبالي".

وإلى جانب هذا يتمتع البرلمان بسلطة سن القوانين المتعلقة بوريث العرش واتخاذ القرارات بشأن امتيازات ونفقات الملك ويكون مسؤولا عن أمنه فيما تصبح أمانة سره تابعة للجهاز الحكومي المدني.

وقد أعرب محللون عن شكوكهم بشأن فعالية القرار، إذ إنه -وفقا للدستور الراهن- لا يصبح أي قرار يوافق عليه البرلمان قانونا إلا بعد توقيعه من رئيس الدولة وهو الملك.

المصدر : وكالات